الأردن: قيادي إخواني يعود للتحريض على الفوضى

الأردن: قيادي إخواني يعود للتحريض على الفوضى

عادت جماعة الإخوان، في محاولة يائسة جديدة ومعتادة، للتحريض على الفوضى في الأردن، لتصفية حسابات مع الحكومة الأردنية التي تحظر نشاطاتها منذ أكثر من عام تقريباً، مستغلةً أجواء الركود الاقتصادي في المملكة.
وعاد القيادي المعزول في جماعة الإخوان المسلمين المحظورة في الأردن زكي بني أرشيد للتحريض على المملكة، بعد غياب عن الساحة السياسية الأردنية إثر سجنه لمدة عام ونصف، وتواريه عن المشهد الإخواني أيضاً بعد الإفراج عنه منذ عام تقريباً.ولكن عودة القيادي الإخواني هذه المرة، تميزت بشكلها السادي والسوداوي.وعاد القيادي الإخواني إلى النشرعلى فيس بوك بعد غياب قصيري، مبشراً بفوضى جديدة في العالم العربي، خاصةً في الأردن، في موجة أقوى وأكثر قسوة من فوضى الربيع العربي.ويراهن القيادي الإخواني، في تحريضه على التعديلات التي أدخلتها الحكومة الأردنية وبموافقة من مجلس النواب، على العديد من الضرائب لسد عجز الموازنة العامة للدولة، معتبراً أن التعديلات ستكون بمثابة عود الثقاب الذي سيشعل الفوضى بقوله: “رفع الأسعار وفرض الضرائب ينتج البيئة المطلوبة، ذلك أن الفضاء المشبع بالأوكسجين يحتاج فقط إلى عود ثقاب ليشتعل، بهذا المنطق، شكراً للموازنة العامة للدولة 2018، وشكراً جزيلاً لمهندسي الفشل وأصحاب المراهنات المراهقة”.وبات المطلوب إخوانياً وفق هذا المنشور، حسب العديد من المراقبين، استغلال البيئة الحالية في المجتمع الأردني، للتحريض على الفوضى، قبل ركوب موجة أي حراك شعبي على عادتهم، وهم خلف الأضواء.وتعاني جماعة الإخوان في الأردن من حظر حكومي لأنشطتها السياسية والدعائية، ما أسفر عن تشظيها وانشقاقها إلى أكثر من حزب، جميعها تخلت تقريباً عن الفكر الإخواني الذي تمثله الجماعة الأصلية والتي ترتبط فكرياً بالتنظيم العالمي للإخوان.وكان الأمن الأردني اعتقل في 20 نوفمبر(تشرين الثاني) 2014 بني ارشيد وهو خارج من اجتماع لمجلس شورى الجماعة بمركزها العام في العاصمة عمّان، وأبلغه بأنه مطلوب من المدعي العام في محكمة أمن الدولة.وأودِع “سجن جويدة” بتهمة تعكير صفو العلاقات مع الإمارات، بعد نشره مقالاً على فيس بوك هاجم فيه تصنيفها جماعة الإخوان “منظمة إرهابية”.وفي منتصف فبراير(شباط) 2015 قضت محكمة أمن الدولة الأردنية بحبسه عاماً ونصف العام مع الشغل بتهمة ارتكاب أعمال من شأنها أن تعرض المملكة لتعكير صلاتها وصفو علاقتها بدولة أجنبية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً