مفاجأة! “النكد” يحرق الدهون… إكتشفي كيف؟

مفاجأة! “النكد” يحرق الدهون… إكتشفي كيف؟

تطلق على بعض الأشخاص صفة “النكد”. وهذا يعني التعبير عن الاستياء والتذمر وعدم الشعور بالرضى والتوتر بشكل شبه مستمر. وغالباً ما تتهم النساء بأنهنّ يمتلكن هذه الخاصيّة. إلا أن المفاجأة تكمن في ما توصلت إليه دراسة حديثة. فقد أشارت إلى أن النكد يساعد على حرق السعرات الحرارية والدهون.

 

يشكو الكثير من الأزواج من طباع الزوجة النكدية. فيقولون إنها دائمة التذمر وإن لا شيء يحظى بإعجابها ويرون أنه يصعب العيش إلى جانبها. لكن ما لا يعرفه هؤلاء هو أن “النكد” يساعد تلك الزوجة على التخلص من وزنها الزائد من خلال تحفيزه عملية حرق الدهون الضارة والسعرات الحرارية الزائدة بحسب ما توصلت إليه دراسة حديثة.  

 

“النكد” لحرق الدهون

إذا كنت من الزوجات اللواتي تطلق عليهن صفة “النكد”، إليك آخر ما توصل إليه العلم في هذا الشأن. فقد أشارت دراسة حديثة نُشرت في دورية “إكسبريمانتال سيكولوجي” إلى أنّ التعبير عن الشعور بالتوتر وعدم الرضى والتذمر والشكوى بشكل مستمر أو ما يسمى باللغة العامية  “النكد” يساعد فعلاً على إذابة الدهون المتراكمة في مناطق مختلفة من الجسم مثل الكرش والفخذين والخاصرتين. كما يساهم في حرق عدد لا بأس به من السعرات الحرارية.

فمن المعروف أن لدى الأشخاص الراشدين أنسجة دهنية بيضاء تلعب دوراً أساسياً في اختزان الدهون وأنسجة دهنية بنية تعمل على حرقها وإذابتها.  

وفي العام 2009 توصل باحثون من جامعة نوتنغهام البريطانية إلى أن التعبير الدائم عن التوتر وعدم الرضى والاحتجاج أو “النكد” يؤثر على عمل الدهون البنية ويحفز نشاطها، ما يساعد على حرق الدهون الضارة في مختلف مناطق الجسم.

 وأشاروا أيضاً إلى أن المادة الدهنية البنية تسرّع عملية أيض الغلوكوز والدهون. وكشفوا أنه كلما ارتفع مستوى هذه المادة لدى شخص ما انخفض مؤشر كتلة جسمه.

لكن أبرز ما خلصت إليه الدراسة هو أنه لا يمكن الاعتماد على ذلك بشكل كبير جداً لخفض الوزن. فمن المهم أيضاً اتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم.

  

اقرئي أيضاً
embedded content

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً