“الأونروا” تبحث ضبط نفقات وخدمات اللاجئين

“الأونروا” تبحث ضبط نفقات وخدمات اللاجئين

عقدت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا”، اجتماعاً عاجلاً، أمس السبت في عمّان، لبحث “إعلان حالة التقشف في النفقات والخدمات المقدمة للاجئين الفلسطينيين”، وتبعات القرار الأمريكي بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.
وقالت مصادر مطلعة، لصحيفة “الغد” الأردنية، إن الاجتماع “ناقش تبعات القرار الأمريكي، عند تنفيذه، وتأثيره على أكثر من خمسة ملايين لاجئ فلسطيني”، منهم زهاء مليوني لاجئ في الأردن.وتنتظر الأونروا حسم موقف الإدارة الأمريكية من مسألة تحويل مساعداتها التي لم تصل حتى الآن، ما كبّد الوكالة عجزاً مالياً منذ بداية العام بلغ نحو 174 مليون دولار، مرشحا للزيادة في حال حجب الدعم أو تخفيض قيمته.وذكرت المصادر أن “مباحثات إدارة الوكالة تناولت أيضاً الخيارات المتاحة أمام “الأونروا”، التي تشهد أزمة مالية خانقة، في ظل ضعف استجابة المانحين لدعمها وضبابية مواقف بعض المنافذ الجديدة التي تم طرقها”.وأشارت إلى أن “الوكالة تدرس عدة احتمالات، في حال نفاذ قرار تجميد المساعدات الأمريكية، وتتمثل في إما استمرار التقشف، أو تعليق بعض الخدمات، أو مواصلة البحث عن البدائل”.ولفتت المصادر إلى أن الوضع الحالي للوكالة “سيزداد سوءاً عند وقف دعم الولايات المتحدة أو تخفيض حجمه، والمقدّر بـ 370 مليون دولار سنوياً بوصفها أكبر مانح للوكالة”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً