«صاحب السعادة» يخطف الوصافة

«صاحب السعادة» يخطف الوصافة

أثبت لاعبو الوحدة علو كعبهم أمام خصمهم دبا الفجيرة خلال مباريات دوري الخليج العربي، وذلك بعد أن كرر رفاق الكابتن إسماعيل مطر فوزهم (رايح جاي) مودعين ثمانية أهداف بالتمام والكمال في شباك الحارس السابق لمرمى العنابي فهد الضنحاني منها خمسة في الذهاب، والفوز إياباً بعد 3-1، ليتخطى «صاحب السعادة» أولى محطات الإياب بنجاح ويصعد لوصافة الترتيب خلف الزعيم العيناوي.
وعلى الرغم من نسبة الأفضلية لفريق دبا الفجيرة خلال الشوط الأول أول من أمس، إلا أن رجال المدرب كاميلي لم يستفيدوا من السوانح السهلة التي تهيأت لهم أمام المرمى كالتي وجدها الأردني ياسين البخيت والبرازيلي الجديد رودولفو.
ليكون العقاب قاسياً من الضيوف الذين سيطروا على أرجاء الملعب خلال شوط المدربين الذي استغله ريجكامب أحسن استغلال وذلك بفضل تبديلاته الموفقة والتي ساهمت في قلب نتيجة المباراة رأساً على عقب، ليعود الوحدة منتصراً بالثلاثة وبرصيد 26 نقطة، فيما كان فريق النواخذة الخاسر الأكبر خلال مباريات هذه الجولة وذلك بعد تحقيق معظم الفرق التي تنافسه البقاء لنتائج جيدة إما بتحقيق الفوز أو بالتعادل.
اللمسة الأخيرة
من خلال المباراة وضح أن دبا الفجيرة يفتقد للمسة الأخيرة وذلك من واقع الفرص السهلة التي تحصل عليها ولم يتم استثمارها على أكمل وجه وقد أظهر البرازيلي رودولفو مهارات جيدة تؤكد أنه مكسب للنواخذة مسجلاً هدف فريقه الوحيد قبيل أن يتم استبداله في الحصة الثانية في الوقت الذي يحتاج فيه زميله ديغو داسيلفا القادم من النجم التونسي إلى بعض الوقت للتأقلم على طريقة لعب فريقه الجديد بعد أن كان تائهاً ولم يقدم المستوى المطلوب الذي كان تنتظره جماهير دبا الفجيرة.
عذر
واعتبرت جماهير دبا الفجيرة أن من الصعب الحكم الآن على مستوى المحترف الجديد ديغو سيلفا من واقع أن التوقيع مع اللاعب تم في آخر يوم للميركاتو الشتوي، ولم يجد اللاعب فرصة للتأقلم مع فريقه الجديد بعد أن خاض مع زملائه اللاعبين تدريبين فقط.
ضربة الجزاء
وأثير لغط كبير حول ركلة الجزاء التي احتسبها حكم المباراة عمر آل علي التي احتج عليها لاعبو النواخذة ومدربهم باولو كاميلي التي غيرت مجرى المباراة تماماً كما أشار كاميلي.
ويعاب على مدرب دبا الفجيرة إبقاؤه على اللاعب الجاهز والمتألق في الفترة الأخيرة أحمد باتو على مقاعد البدلاء حتى نهاية الشوط الثاني ليزج به في آخر 10 دقائق وحينها كان العنابي قد سجل الأهداف الثلاثة، حيث لم تفلح التعديلات التي تمت في تحسين وضعية الفريق الدباوي الذي تلقى الهزيمة الأولى على ملعبه ضمن مسابقة دوري الخليج العربي ليطوي كاميلي هذه الصفحة ويفتح ملف مسابقة كأس صاحب السمو رئيس الدولة والتي يواجه فيها فريق النصر في ثمن النهائي.
648
بلغ عدد الحضور الجماهيري 648 متفرجاً كان معظمهم من أنصار صاحب السعادة، وساند الجمهور فريقه طوال زمن المباراة وعقب اللقاء توجه إليهم كافة لاعبي العنابي لتوجيه الشكر على وقفتهم معهم ومساهمتهم في الفوز الغالي على دبا الفجيرة والعودة بالنقاط الثلاث.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً