15 قضية تقنية على طاولة منتدى القادة من 6 إلى 12 فبراير

15 قضية تقنية على طاولة منتدى القادة من 6 إلى 12 فبراير

يعقد في الفترة من 6 وحتى 12 فبراير القادم، بفندق الريتز كارلتون في أبوظبي، منتدى القادة المقام على هامش أسبوع التعليم التقني، تحت شعار: الابتكار في التعليم التقني.. سبيلنا لقيادة الثورة الصناعية الرابعة.على جدول نقاشات المنتدى 15 قضية تقنية، فيما يسلّط الأسبوع الذي ينظمه مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، الضوء على الإنجازات في هذا المجال، من خلال التركيز على الفرص الناتجة من التعاون بين قطاعي الصناعة والتعليم والتدريب التقني، من أجل اقتصاد أكثر تنوعاً للشباب الإماراتي.وتشمل أجندة أسبوع التعليم التقني، التي تشهدها جميع إمارات الدولة، 6 فعاليات رئيسية، منها معرض الابتكار التقني، وتجربة اكتشاف التعليم الفني، وورش عمل في التدريب. ويتناول المنتدى العوامل الأساسية لتنمية اقتصاد مستدام، قائم على توافق مهارات ومؤهلات الخريجين مع متطلبات سوق العمل الحالية والمستقبلية.ويهدف الأسبوع إلى إطلاع الطلبة على الفوائد والتطور في مجال التعليم الفني والمهني والتدريب، ليصبح منصة وطنية عالمية لرواد الصناعة والخبراء وصانعي القرار، ومركزاً لتبادل الأفكار بما يخص التعليم الفني واتجاهاته في المستقبل.وحسب مركز أبوظبي، فأسبوع الابتكار للتعليم والتدريب التقني والمهني «منتدى وطني للخبراء والمؤسسات الصناعية، وقادة الحكومة وصانعي السياسة والباحثين والطلبة والمعلّمين، لتبادل الأفكار والخبرات حول مجموعة من المواضيع الجوهرية الهامّة، في مجالات متعددة تشكّل بمجملها التعليم والتدريب التقني والمهني».ويجمع المنتدى مجموعة من الخبراء الرواد في القطاع العالمي للتعليم والتدريب التقني والمهني، لغرض استشراف مستقبل التعليم المهني بالدولة، وتعزيز الوعي ودعم الفهم ومشاركة الممارسات الجارية، وصياغة الأفكار الجديدة وتحقيق التعاون بين مؤسسات التعليم والتدريب التقني، والمهني وقطاع الشركات لدعم الحوار والشراكات والتأثير الإيجابي.وتتناول جلسات منتدى القادة، الذي يعقد على هامش الأسبوع، 15 قضية رئيسية حول التعليم التقني والمهني وآليات تأهيل الطلاب لسوق العمل، وهي جلسات تحول التعليم والتدريب التقني والمهني، وكيفية بناء المهارات العملية والحياتية، والاستثمار في التعليم والتدريب التقني والمهني كأولوية وطنية، ومستقبل المهن في الثورة الصناعية الرابعة.وقال مبارك سعيد الشامسي، مدير عام المركز: «خلال رحلة البحث عن النماذج الرائدة لإشراكها في منتدى القادة، نرغب في تقديم نماذج لشابات وشباب إماراتيين ملهمين لأقرانهم ولكافة شرائح المجتمع، بهدف أن نتعلم منهم وأن نوثق قصص نجاحهم، مع تسليط الضوء عليها إعلامياً، بشرط إثبات القدرة على المثابرة والاعتماد على الذات، وقوة الإرادة في تحقيق الأهداف بغض النظر عن التحديات الجسدية أو البيئية المحيطة».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً