ميركل قاب قوسين من ولاية جديدة

ميركل قاب قوسين من ولاية جديدة

توصّلت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، أمس، إلى اتفاق مبدئي لترؤس حكومة جديدة تحظى بدعم الاشتراكيين الديمقراطيين، واعدة بالمساهمة في انطلاقة جديدة لأوروبا.
وبعد خمسة أيام من المفاوضات الشاقة، آخرها جولة استمرت 24 ساعة في برلين، أشادت ميركل بالتسوية التي تمّ التوصل إليها وتتيح لها البقاء في الحكم أربعة أعوام إضافية مع السماح لألمانيا بتجاوز مأزق سياسي غير مسبوق، ودعت إلى تشكيل حكومة مستقرّة.
ووعدت المستشارة الألمانية أمام الصحافيين بالمساهمة في انطلاقة جديدة لأوروبا إلى جانب فرنسا، في وقت يواجه المشروع الأوروبي خطر «بريكيست» وتصاعد التيارات القومية.
وسارع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى الترحيب بهذا التقدم، فيما لا يزال ينتظر رداً على الاقتراحات التي تقدم بها في نهاية سبتمبر الماضي والتي تتصل خصوصاً بإصلاح منطقة اليورو. وقال في باريس: أنا سعيد بأن تتمكن ميركل من التقدم نحو حكومة ائتلافية ستكون مفيدة وتنتظرها أوروبا وفرنسا.
وعلى الرغم من التسوية، لا شيء نهائياً حتى الآن، إذ إنّ قرار انضمام الاشتراكيين الديمقراطيين إلى حكومة جديدة مع المحافظين يجب أن يحظى بموافقة مندوبي الحزب خلال مؤتمر طارئ 21 يناير الجاري، علماً أن القاعدة الاشتراكية الديمقراطية لا تزال غير مقتنعة بالتعاون مع المحافظين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً