حمية “5:2” لفقدان الوزن في وقت قياسي.. طبّقها!

حمية “5:2” لفقدان الوزن في وقت قياسي.. طبّقها!

نشرت صحيفة “الكونفدنسيال” الإسبانية تقريرا، تحدثت فيه عن خصائص “حمية 5:2″، ومزاياها. وعموما، ينصح باتباع هذه الحمية بالنسبة للأشخاص الذين تفوق أعمارهم 40 سنة.وقالت الصحيفة إن العديد من الأشخاص يضعون مع بداية كل سنة جملة من الأهداف لتحقيقها. ومن بين هذه الأهداف التي تشغل ذهن الكثيرين، التخلص من الوزن الزائد.
وبينت الصحيفة أن حمية 5:2 تعتبر مثالية، في حين أنه من السهل المواظبة عليها. علاوة على ذلك، تساعد هذه الحمية على خسارة الكثير من الوزن الزائد، علما وأن جاكلين وايتهارت، أخصائية التغذية التي تنصح باتباع هذه الحمية، قد أكدت على نجاعتها.
وأوردت الصحيفة أن النسخة الأولى من حمية 5:2 تقضي باستهلاك كل ما قد يرغب فيه الشخص خلال خمسة أيام من الأسبوع. أما خلال اليومين المتبقيين، فيتم الحد من السعرات الحرارية اللازمة في اليوم. وخلال هذه الفترة القصيرة، لا يجب أن يتعدى عدد السعرات الحرارية بالنسبة للرجال يوميا، 600 سعرة حرارية، في حين أن الحد الأقصى بالنسبة للنساء 500 سعرة حرارية.
وأوضحت الصحيفة أن النسخة الأولى من هذه الحمية لم تكن مناسبة بالنسبة للكثيرين، وتم انتقادها لأنها تحرم الأشخاص الذين يتبعونها من الطاقة خلال اليومين الأخيرين من الأسبوع. لهذا السبب، تم إدخال تغييرات على هذه الحمية لتصبح في شكلها الحالي، أكثر نجاعة وفاعلية.
وأشارت الصحيفة إلى أن هذه الحمية مخصصة بالأساس للأشخاص الذين تفوق أعمارهم سن الأربعين. وقد أكدت وايتهارت أن حمية 5:2 تساعد على خسارة حوالي 6.3 كيلوغرامات من الوزن في غضون شهر واحد.
ونقلت الصحيفة أن جميع الأشخاص قادرون على اتباع النسخة الجديدة من هذه الحمية دون أية متاعب. من جهتها، أكدت أخصائية التغذية أنه يمكن المواظبة على هذه الحمية لعدة أشهر. فضلا عن ذلك، تعد المدة المقدرة بحوالي 28 يوما، كافية لخفض معدل ستة كيلوغرامات من الوزن الزائد، وتسريع عملية التمثيل الغذائي.
وبينت الصحيفة أن حمية 5:2 في نسختها الحالية تتميز بتقسيمها على سبع مراحل، تمتد كل منها على مدار أربعة أيام، وتقدر مدتها بحوالي 28 يوما. ومن مزايا هذا التقسيم أنه يساعد الجسم على عدم التعود على نظام غذائي معين، وهو ما يحول دون حدوث نتائج عكسية.
وأوضحت الصحيفة أن المرحلة الأولى تقتضي التخلص من السموم، وتستمر على مدار الأيام الأربعة الأولى. وخلال هذه الفترة، يتم التخلص من الأطعمة المصنعة، وتهيئة أجسامنا لمراحل حاسمة تعتمد على حرق الدهون.
وتفرض هذه المرحلة على متبعي حمية 5:2 استهلاك نسبة 50 بالمائة من الكربوهيدرات، و30 بالمائة من البروتين، و20 بالمائة من الدهون.
ومن مزايا هذه المرحلة أنها تساعد على خسارة الوزن بشكل ملحوظ خلال أربعة أيام فقط، وتعمل على تحسين جودة النوم. وخلال هذه المرحلة، يتمكن الفرد من المواظبة على الأطعمة الصحية، في حين يتحسن مزاجه.
وذكرت الصحيفة أن المرحلة الثانية بالغة الأهمية في هذه الحمية. وخلال هذه الفترة، يتلقى الجسم نسبة 20 بالمائة من الكربوهيدرات، و40 بالمائة من البروتين، و40 بالمائة من الدهون. وينصح في هذه الفترة بتجنب تناول الحلويات، بما في ذلك الشوكولاتة.
وأفادت الصحيفة أن المرحلة الثالثة من هذه الحمية تفرض نظاما غذائيا غنيا بالهيدرات. وفي هذه الفترة، يتناول الملتزمون بهذه الحمية نسبة 40 بالمائة من الكربوهيدرات، و40 بالمائة من البروتينات، و20 بالمائة من الدهون.
وخلال هذه المرحلة، يسمح بتناول الحلويات، باستثناء الكعك، وأيضا الشوكولاتة، في حال كانت غنية بالكاكاو بنسبة 70 بالمائة وبكميات محدودة. ومن أفضل الأطعمة التي توفر الكربوهيدرات في هذه المرحلة، نذكر الأرز، والشوفان، والبطاطا، واليقطين، والعدس، والحمص، والفاصوليا، وجميع أنواع المكسرات والشكولاتة السوداء.
وأضافت الصحيفة أنه خلال المرحلة الرابعة والسادسة، يتم التقيد بالقواعد ذاتها المنصوح بها بالنسبة للمرحلة الثانية، التي تعتمد على نظام غذائي غني بالبروتينات والدهون الصحية. أما بالنسبة للمرحلة الخامسة، فيتم اتباع القواعد عينها التي يجب التقيد بها خلال المرحلة الثالثة، الغنية بالهيدرات.
وبينت الصحيفة أن المرحلة الأخيرة من حمية 5:2 تهدف إلى تناول نظام غذائي متوازن. وخلال الأيام الأربعة الأخيرة من هذه الحمية التي تستمر على مدار 28 يوما، يجب الحفاظ على تناول ثلاث وجبات يوميا، دون التفريط في إحدى الوجبات.
وفي الختام، قالت الصحيفة إن النسخة الأولى من هذه الحمية لم تكن مثالية، وتم تعديلها حتى تكون ملائمة لكافة الأشخاص. وفي حال تجاوزت سن الأربعين، لا تتردد في المواظبة على حمية 5:2 التي تم ابتكارها خصيصا لهذه الفئة العمرية.
(عربي 21)

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً