غشاء المشيمة لتغطية الجروح في صحة دبي

غشاء المشيمة لتغطية الجروح في صحة دبي

تعتزم هيئة الصحة في دبي البدء بمشروع تغطية الجروح عبر غشاء المشيمة، خاصة للمرضى الذين تتجاوز نسبة الحروق لديهم 70%، وتكون مساحة الجلد المطلوب تغطيتها كبيرة، وتستخدم تلك التقنية لأول مرة في الدولة. وأكد الدكتور مروان الزرعوني استشاري ورئيس قسم جراحة التجميل في مستشفى راشد، أن المستشفى قدم مشروعاً يتمثل في تغطية الجروح الناتجة عن الحروق أو الحوادث أو التشوهات الخلقية عبر غشاء المشيمة، وجزء من المشيمة لعلاج مرضى الثلاسيميا، والجزء الأكبر من المشيمة ترمى في سلة المهملات، والاحتفاظ بها واستخدامها في تغطية الجروح يمنع تشوه المرضى بنسبة 100%. وقال: حصلنا على الموافقات الأولية، وهناك أيضاً موافقة شرعية فهو جائز، فنقل الجلود والأنسجة جائز شرعاً، ولابد من إجراء بعض التحاليل قبل البدء باستخدام الغشاء للحفاظ على صحة المريض، والتأكد أن الشخص المتبرع لا يعاني مشاكل صحية ولا توجد فيروسات، وأجهزة الفحوص متوفرة لدى الهيئة، وأرسلنا خطاباً للمختبرات لنرى آلية الفحص والتكلفة، وتلك العملية تعد بمثابة زراعة عضو ولرفع مستوى تقبل الجسم الآخر للغشاء لابد من إجراء فحص الجينات، والخطوة الأخيرة من المشروع تتمثل في موافقة الطرفين المعطي والمستقبل، والتكلفة الوحيدة تتمثل في تحاليل الدم والجينات، وبالإمكان حفظ غشاء المشيمة من 10 إلى 14 يوماً. وقال الزرعوني: كل مشيمة تعطي متراً مربعاً من الغشاء، وبحسبة بسيطة فهناك 40 ولادة يومياً في مستشفى لطيفة ويتم رمي 40 متراً مربعاً من الغشاء في سلة المهملات، في حين بالإمكان إنقاذ المرضى من التشوهات بتكلفة بسيطة لا تشكل عبئاً .

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً