اسباب بطء عمل الايض وحرق الدهون في الجسم

اسباب بطء عمل الايض وحرق الدهون في الجسم

يرتبط فقدان الوزن والتخسيس بمبدأ اساسي يحدث في الجسم، الا وهو الايض او التمثيل الغذائي او حرق الدهون والسعرات الحرارية. ومن دون هذا المبدأ او عند ضعفه او عدم قيامه بوظيفته على اكمل وجه، فان عملية انقاص الوزن تصبح مسألة صعبة ومستحيلة في بعض الحالات.

وعليه يحتاج كل شخص يسعى لانقاص الوزن، لضمان عمل الايض لديه وبالتالي معرفة الاسباب التي يمكن ان تؤدي لابطاء عمله او ايقافه عن العمل.

نقدم لك اليوم عزيزتي من موقع “هي”، ابرز الاسباب التي تحول دون عمل الايض وحرق الدهون والسعرات الحرارية في الجسم.

اسباب بطء عمل الايض وحرق الدهون في الجسم

• الجينات:

في حال كان معدل الايض لديك مائلا نحو الانخفاض خاصة عند النوم، فقد يكون السبب جينيا، وهو امر لا يمكن علاجه لكن بالامكان التحكم في العادات اليومية واتباع عادات صحية ان لجهة تناول الطعام المناسبة او ممارسة الرياضة والانشطة اليومية التي ترفع من فاعلية الايض.

• الهرمونات:

سبب رئيسي وراء بطء عمل الايض، كون التغييرات التي تحدث على الهرمونات مثل اختلال عمل الغدة الدرقية ومرض السكري وانقطاع الطمث وغيرها يمكن ان تؤثر سلبا على طاقة الجسم وتتسبب بالتعب والارهاق وبالتالي ابطاء عمل الحرق في الجسم.

• قلة النوم:

اذ يسهم النوم في استقرار معدل حرق الدهون في الجسم، وبالتالي فان الحرمان من النوم الكافي والجيد يمكن ان يأتي بنتجية عكسية لجهة جعل حرق الدهون ابطأ واصعب في الجسم.

• الحميات الغذائية القاسية:

من اخطر الوسائل التي يمكن اللجوء اليها لفقدان الوزن، فهي تؤدي لخفض معدل الايض خاصة عند ممارسة الرياضة مع اي نظام غذائي قاسي يجعل الجسم يتشبث بالسعرات الحرارية ويحول دون حرقها وانقاص الوزن كما هو مرغوب.

• قلة شرب الماء:

للماء فوائد صحية كثيرة لا تحصى، ومن اهمها المساعدة على رفع معدل الايض والحرق في الجسم، فضلا عن تعزيز الشعور بالشبع، وبالتالي فان عدم شرب الماء بشكل كافي يمكن ان يبطئ عمل الايض ويحول دون خسارة الوزن حسب المطلوب.

• نقص الكالسيوم في الجسم:

اضافة الى دوره الاساسي في تكوين العظام وتقوية، فان الكالسيوم يرفع من معدل الايض والحرق في الجسم، وبالتالي فان نقص الكالسيوم هو من الاسباب التي تقف وراء عدم خسارة الوزن.

• ارتفاع درجة الحرارة:

تؤثر الحرارة المرتفعة على معدل الايض وجعله أبطا، كما تمنع عمل الدهون البنية التي تقوم بحرق السعرات الحرارية. 

• الادوية: 

يمكن لبعض الادوية أن تبطئ عمل الأيض، منها مضادات الاكتئاب وبعض مضادات الذهان التي يستخدمها الأطباء لعلاج الفصام. 

• التقليل من الكربوهيدرات:

يحتاج الجسم للكربوهيدرات لانتاج الانسولين، بشرط ان تكون كربوهيدرات جيدة يمكن الحصول عليها من الفاكهة والخضروات والحبوب والتي تساعد على ابقاء معدل الحرق في الجسم مرتفعا.

• تغير الساعة البيولوجية: 

خاصة السفر المتكرر او النوم نهارا والاستيقاظ ليلا.

• تغيير مواعيد تناول الطعام: 

او نسيان تناول وجبات الطعام او تفويتها كوجبة الفطور مثلا، يمكن ان يفسد عملية التمثيل الغذائي ويزيد من خطر الاصابة بامراض القلب.

• الضغوطات النفسية:

ومنها التوتر الذي يؤدي لانتاج هرمون الكورتيزول الذي يضعف عملية الحرق في الجسم.

• تناول الاطعمة الدسمة: 

الغنية بالدهون والتي تؤثر سلبا على معدل الأيض وعلى قدرة الجسم على تصنيع الانسولين. 

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً