الغرير: 700 منحة جديدة للطلبة الإماراتيين والعرب نهاية 2018

الغرير: 700 منحة جديدة للطلبة الإماراتيين والعرب نهاية 2018

كشف عبد العزيز عبد الله الغرير، رئيس مجلس أمناء مؤسسة عبد الله الغرير للتعليم، عن توفير ما يزيد على 700 منحة إضافية للطلبة الإماراتيين والعرب بحلول نهاية 2018، فضلاً عن 550 فرصة ضمن برنامج ريادي يتم إطلاقه قريباً، وخصيصاً للشباب الإماراتي، ليتضاعف عدد المنح ويصل إلى 1500 منحة تقريباً، بدلاً من 787.وقال إن الخطة المستقبلية للمؤسسة تركز على تقديم الدعم والرعاية ل15000 طالب وطالبة في مجالات العلوم والهندسة، خلال عشرة أعوام المقبلة، في وقت بلغ فيه عدد الطلبة المستفيدين ضمن البرنامج، الذي أطلقته المؤسسة منذ عام على مستوى الدول العربية، 787 طالباً وطالبة، ينتمون إلى 17 بلداً عربياً، منهم 17% من الطلبة اللاجئين والمهجرين على خلفية ظروف عدم الاستقرار والنزاعات التي تشهدها بلدانهم، وعكست الأرقام الواردة الإقبال الواسع من قِبل الطلبة العرب المتفوقين من مختلف البلدان العربية.وذكر في تصريحات لوسائل الإعلام، أن تقريراً حديثاً أعدته مؤسسة عبد الله الغرير للتعليم مؤخراً، حول برامج المنح الدراسية بيّن أن عدد الملتحقات بالدراسة من النساء 38% من إجمالي الطلبة المستفيدين، وذلك انطلاقاً من إيمان المؤسسة بضرورة تمكين المرأة للارتقاء بواقع المجتمعات العربية. وقال إن 74% من الطلبة المستفيدين يدرسون الهندسة بمختلف فروعها، مقابل 24% منهم التحقوا بالمجالات العلمية المختلفة، وهناك 67% من الطلبة يتابعون دراساتهم الجامعية العليا، بينما يشكل الطلبة الملتحقون ببرامج الشهادة الجامعية الأولى 33%. وأكد أهمية دور التعليم في بناء المجتمعات ونهضة الاقتصاد وتطوره؛ إذ إن التطور الذي يشهده العالم في مختلف الاقتصاديات، يؤكد هذا الدور المحوري، حيث يعد مفتاح دخول الأمم في السباق العالمي الجديد، لتحديث أسس الاقتصاد وتكييفه مع متطلبات المستقبل.وأفاد بأن توجه المؤسسة يركز على استقطاب أبرز الطلبة المتفوقين القادرين على مواكبة التنافسية العالمية، التي يتسم بها سوق العمل اليوم، إذ بلغت نسبة الطلبة المتميزين في لغتين أو أكثر 73% من إجمالي الطلبة المقبولين، في وقت تركز فيه المؤسسة من خلال برامج المنح على مواءمة المجالات الدراسية التي تتماشى مع الأهداف الاستراتيجية لخطة دبي 2021، والأجندة الوطنية للإمارات.
المنح الدراسية
من جانبها أفادت ميساء جلبوط، الرئيسة التنفيذية للمؤسسة، أن طرح المنح الدراسية يرتكز على عدد من البرامج التي تم تصميمها، لتغطي أكبر شريحة ممكنة من الطلبة في الوطن العربي. ويوفر برنامج الغرير لطلبة التعليم المفتوح فرصاً تعليمية تجمع بين التعليم عن بعد والتعليم وجهاً لوجه، ما يمكّن الطلبة من متابعة دراستهم في أفضل الجامعات العالمية، دون الحاجة إلى السفر أو التفرغ التام للدراسة، فضلاً عن برنامج التعليم الرقمي في الجامعات الإقليمية. وأضافت أن المؤسسة تدير كافة برامجها، بما فيها برنامجي الغرير لطلبة العلوم والتكنولوجيا ومنحة الغرير للطلبة الإماراتيين، من خلال منصة إلكترونية مبتكرة تمكن الشباب العربي من التقديم على البرامج المختلفة من أي مكان في العالم، وتوفر هذه المنصة أيضاً آليات لمتابعة الطلبة المستفيدين خلال فترة دراستهم. وأوضحت أن عدد الشركاء الاستراتيجيين شهد زيادة في عدد الجامعات الشريكة، إلى 16 جامعة موزّعة على 10 دول.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً