مواطنات يتدرجن من تعبئة الأدوية إلى رئيسات أقسام

مواطنات يتدرجن من تعبئة الأدوية إلى رئيسات أقسام

تدرجت المواطنات العاملات في شركة الخليج للصناعات الدوائية «جلفار» من موظفات تعبئة إلى رئيسات أقسام، في ظرف سنوات بسيطة، أثبتن خلالها جدارتهن في الإدارة، وتحمل المسؤولية، فيما أكدت الشركة أن أعداد المواطنين في ازدياد في الشركة نتيجة تطبيق استراتيجية استقطابهم وإعدادهم من خلال البرامج التدريبية والمزايا التي تمنح لهم. وصل عدد المواطنين في الشركة 220 موظفاً وموظفة، ونسبة التوطين فيها إلى أكثر من 10% من مجموع أعداد الموظفين، المختلفة جنسياتهم، وأثبت المواطنون جدارتهم في العمل الفني، وخاصة المواطنات في التعامل مع الأدوية وتعبئتها، والتعامل مع مختلف الجنسيات ضمن فريق عمل واحد.
رد الجميل بالتميز
زينب موسى عبد الله، تحمل شهادة ثانوية عامة، أكملت عشر سنوات خبرة في شركة جلفار الدوائية، تقول بدأت العمل كعاملة تعبئة في عام 2007 ومن ثم ترقيت كمسؤولة عن أحد خطوط الإنتاج، وبعد 4 سنوات من العمل ترقيت لمساعد مشرف وحالياً أترأس الإشراف على ثلاثة من خطوط الإنتاج. وتضيف خلال خبرتي التي تعدت عشر سنوات، تمكنت من الانضمام لدورة إعداد القادة التي كانت مدتها 3 سنوات، وتشمل العديد من الدورات النوعية في الحاسب الآلي وفي تطوير الذات، كما أنني حصلت على منحة دراسية من الشركة وأدرس حاليًا في جامعة عجمان بكالوريوس قانون. وتكمل: آمل أن أفيد الشركة في دراستي وأرد الجميل لمن أتاح لي الفرصة لإكمال تعليمي، إذ منحتني الشركة منحة دراسية تشمل تحمل التكلفة، وكذلك مراعاتي في الوقت وإتاحة الفرصة لإكمال تعليمي بكل يسر، مشيرة إلى أنها تنوي أن تكمل معهم طوال سنوات العمل تقديراً لتلك المنحة والمعاملة التي رفعت من كفاءتها.
التزام بسعادة
روضة عبد الرحمن الشحي، عاملة في قسم الإنتاج، تفيد بأنها أكملت 16 عاماً في شركة جلفار الدوائية، إذ تعينت منذ عام 2001، وهي تحمل شهادة بكالوريس جيولوجيا من جامعة الإمارات، وعملت في أول وظيفة لها كمشرفة إنتاج في غرفة العمليات وكانت من ضمن أولى الدفعات المواطنة التي التحقت بالشركة، وبعد أربع سنوات من التحاقها ترقت إلى مساعد مدير وبعدها بعامين ترقت لنائب مدير وبعدها بأربع سنوات أصبحت مديرة قسم الإنتاج، والتحقت ببرنامج إعداد القادة الذي يحتوي على عدة دورات نوعية، وتعلمت الكثير من الشركة وأهم ما تعلمته الانضباط، إذ تحرص على أن تبدأ عملها دون تأخير وتحضر من الساعات الأولى. وأوضحت أن مقر سكنها في منطقة الرمس التي تبعد أكثر من 50 كيلومتراً عن مقر الشركة، إلا أنها تلتزم بالحضور الساعة السابعة صباحاً إلى الرابعة عصراً، لأجواء العمل المشجعة للحضور والمداومة على الالتزام بكل سعادة.
10 سنوات ولم أشعر بالتعب
شيخة مطر عمير الخاطري، أكدت بأنها بدأت العمل في قسم التعبئة والتغليف منذ عام 2003 وهي تحمل شهادة ثانوية عامة، وبعد عام من العمل ترقت إلى مشرف خط إنتاج، وتشرف على خمس موظفات وبعدها ترقت لمساعدة مسؤول قسم وانضمت لدورة الشيخ فيصل بن صقر لإعداد القادة في عام 2012. وتقول: استفدت الكثير من المهارات منها كيفية اتخاذ القرار والصبر وطول البال من خبرة العمل، ولم أحس بالتعب رغم مرور أكثر من عشر سنوات على عملي، وراضية بما كتبه الله تعالى لي من العمل.
أصبحت أكثر جرأة
وقالت موزة محمد سعيد، تحمل ثانوية عامة، وهي من منطقة الطويين: أكملت خمس سنوات حالياً في العمل رغم أن مقر سكني يبعد نحو 45 دقيقة عن العمل الا أني مستمرة وكلي أمل بأن يتحسن منصبي في الشركة، التي تعلمت منها الكثير خاصة حين تغيرت شخصيتي وأصبحت أكثر جرأة، بعد أن كنت منطوية على نفسي. وأكدت موزة سعيد الكلباني، أنها تعينت في عام 2003 وهي تحمل شهادة ثانوية عامة، وبدأت العمل كموظفة تعبئة، تضع الأدوية في العلب، وتعرفت إلى كيفية الخطوات الكاملة لإنتاج الأدوية. وتضيف: كان مديري هندي الجنسية، علمني الكثير، وأصبحت بعد مدة وجيزة مسؤولة عن خط الإنتاج، واستفدت كثيراً من الدورات التي ينظمها قسم التدريب، وبعدها أصبحت مسؤولة مكتب، وحاليًا أعمل مساعد مدير في قسم التعبئة والتغليف.
أول دفعة مواطنة
مريم عبد الله العوضي، تحمل شهادة ثانوية عامة، تعينت عام 2001 كأول دفعة مواطنة تتعين في المصنع، تقول: كان عددنا 15 مواطنة، وبقيت 5 مواطنات من الدفعة ذاتها، تعلمت من كافة أقسام المصنع بعد أن تنقلت فيها خلال فترة عملي التي امتدت حالياً إلى ستة عشر عاماً، وتعلمت كيف أتعامل مع مختلف الجنسيات من الموظفين، ومررت على تسعة مناصب، بدءاً من كاتبة إلى مشرفة ثم منسقة مع موارد بشرية، وتعلمت الانضباط واحترام وقت العمل خلال خبرتي العملية في الشركة.
سياسة الاستقطاب
أسماء الزعابي، مديرة التواصل مع القوى الوطنية في الشركة، أكدت بأنها نجحت في استقطاب 220 مواطناً ومواطنة، وتم صرف منح دراسية ودورات نوعية متخصصة ضمن برنامج الشيخ فيصل لإعداد القادة، ومازالت سياسة الاستقطاب مستمرة في إيجاد فرص وظيفية مناسبة للمواطنين في الشركة. وأكدت أن الشركة قررت في الأعوام الثلاثة الأخيرة توظيف 60 مواطناً ومواطنة في كل عام، إلى أن ارتفعت نسبة المواطنين في الشركة بحدود 10 % إذا ما قارناها بأعداد الموظفين الذين تصل أعدادهم إلى ثلاثة آلاف عامل.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً