برلماني إماراتي: أردوغان دعم الجماعات الإرهابية من الإخوان إلى داعش

برلماني إماراتي: أردوغان دعم الجماعات الإرهابية من الإخوان إلى داعش

اعتبر عضو المجلس الوطني فيصل الذبحاني أن “ما يثار حول علاقة تركيا بتنظيم داعش الإرهابي أشعل المزيد من التساؤلات حول مستقبل العلاقات التركية مع الدول العربية ودول الغرب، خصوصاً مع ما قام به هذا التنظيم من هجمات إرهابية طالت بعض الدول العربية والمدن الأوروبية، والذي راح ضحيتها الأبرياء مما استوجب على هذه الدول أن تتخذ استراتجيات وتحالفات جديدة لمواجهة هذا التنظيم الإرهابي”.
وقال فيصل الذبحاني في تصريحات خاصة لـ24 إن “السياسة التي اتخذتها حكومة أردوغان بعلاقاتها الغامضة مع هذا التنظيم والتي تتمثل بتقديم الدعم اللوجستي، ودعمها أيضاً للتنظيمات الأخرى المتطرفة المتمثلة في جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية، تتمحور أهدافها الرئيسية في تقوية نفوذ التنظيمات الإرهابية في العالم العربي والإسلامي، ولكن الواقع يشير إلى فشل أنقرة في تحقيق أهدافها الاستراتيجية وإخفاقها في توجهات سياساتها الخارجية في الحفاظ على مصالحها وعلاقات الدبلوماسية على المستوى العربي والغربي بشكل خاص والمستوى الدولي بشكل عام”.وأكد عضو الوطني أن السياسات التركية أثارت مؤخراً التوتر في المنطقة بسبب توجهاتها المتقاربة مع النظام الإيراني وسعيها لإثارة الفتنة والطائفية في البلدان العربية، الأمر الذي أظهر انزعاج هذه الدول وسبب التوتر في العلاقات الدبلوماسية مع النظام التركي وخاصة بعد التقارب الأخير في العلاقات بين أنقرة وطهران بشأن الملف السوري، وما ستؤول إليه الأوضاع على حساب دول المنطقة.وأشار الذبحاني إلى أن العلاقات التركية الإيرانية يكتنفها نوع من الغموض تجاه دول المنطقة، وعمّا إذا كانت طهران تعتبر حليفاً أم منافساً لأنقرة في المنطقة، قال إنه “لا يمكن تحديد ذلك بشكل واضح تماماً، حيث تسعى تركيا للمحافظة على مصالحها وعلاقاتها الاقتصادية مع إيران، ولا توجد مواجهة بينهما حالياً، ولكن ليس بالضرورة أن تكشف كل منهما أوراقها السياسية واستراتيجيتها التوسعية”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً