التصلب اللويحي من الشكوى الى التشخيص والعلاج

التصلب اللويحي من الشكوى الى التشخيص والعلاج

قليلا ما يتم التركيز على الامراض العصبية التي تؤثر بشكل او باخر على طبيعة الحياة وصحة الانسان، ومنها مرض التصلب اللويحي الذي يصيب النساء اكثر من الرجال ويمكن ان تحدث معظم اصاباته في عمر الشباب اي بين 20-40 سنةز

يحدثنا الدكتور اياد حيدر، اخصائي امراض عصبية في مستشفلى الشرق بالفجيرة، عن ابرز اسباب التصلب اللويحي واعراضه وطرق علاجها.

اسباب التصلب اللويحي

يقول د. حيدر ان التصلب اللويحي هو مرض يصيب الالياف العصبية التي تنقل الاوامر العصبية  الحركية والحسية والحواسية  ضمن  الجهاز العصبي المركزي (الدماغ والنخاع الشوكي).

اما اسبابه الحقيقية فلا تزال غير مؤكدة، لكن الدراسات تشير الى وجود تشارك بين عوامل متعددة تسهم في حدوث المرض، ومنها:

الموقع الجغرافي، حيث ان انتشاره واسع في اوروبا.
العامل الوراثي، حيث تكون نسبة الاصابة في عائلات معينة اكثر من غيرها.
العامل البيئي، اذ تبين ان بعض الفيروسات تساهم في ظهور المرض.
العامل الجنسي الهرموني، حيث يصيب الاناث بنسبة الضعف عن الرجال.
ويصنف مرض التصلب اللويحي كاضطراب مناعي ذاتي، حيث تهاجم الخلايا  اللمفاوية المناعية المادة العازلة المحيطة بالالياف العصبية ما يؤدي لاختلال وظائف الجهاز العصبي.

اعراض التصلب اللويحي

يشير د. حيدر الى ان اعراض المرضى من هذا المرض متنوعة جدا، لذلك يسمى  بالتصلب العديد. والاعراض لا تأتي دفعة واحدة انما متباعدة زمنيا، كما انها تصيب في كل مرة جزءا مختلفا من الجسم. وهذه بعض الامثلة :

ضعف سريع في الرؤية في عين واحدة مع الم اثناء حركة العين.
اختلال في حركات العين يؤدي الى رؤية مزدوجة.
خدران وتنميل في الاطراف.
الشعور بألم يشبه سريان التيار الكهربائي في الوجه او في الظهر عند انحناء الراس للاسفل.
ضعف او شلل في الاطراف.
الدوخة والدوار واختلال في توازن الجسم.
الارهاق والاكتئاب.
كيفية تشخيص التصلب اللويحي

بحسب د. حيدر، اصبح  تشخيص المرض يتم بسهولة عن طريق الربط بين اعراض المريض السريرية والفحص العصبي السريري في العيادة، مع نتائج  التصوير الدماغي بواسطة الرنين المغناطيسي ونتائج الدراسات العصبية الكهربائية  التي تقيس سرعات النقل العصبي والفحوصات المخبرية.  

علاج التصلب اللويحي

يتحدث د. حيدر عن توفر خيارات متنوعة لعلاج مرض التصلب اللويحي، منها علاج سريع للهجمات الحادة من المرض يتمثل بالستيروئيدات حقنا وريديا.

وهناك علاجات وقائية معدلة لسير المرض تصنف حاليا وفق ثلاثة خطوط علاجية، وتعطى اما حقنا عضليا او تحت الجلد او عن طريق الفم.

ويتم البدء عادة بادوية الخط الاول (الانترفرونات) ثم الانتقال عند الحاجة لادوية الخط الثاني او الثالث تبعا لشدة المرض ولاستجابة المريض.

وهناك ايضا علاجات دوائية للاعراض المختلفة للتصلب اللويحي، اضافة الى علاجات مكملة غذائية كفيتامين د واحماض اوميغا 3 وكذلك العلاجات التأهيلية والفيزيائية المتنوعة للمرض.

ويشير د. حيدر الى ان الابحاث مستمرة لانتاج ادوية جديدة واعادة الامل لمرضى التصلب اللويحي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً