الوزير بلحيف لـ24: إدخال تعديلات على المساكن دون الرجوع للجهات المختصة يضر بها

الوزير بلحيف لـ24: إدخال تعديلات على المساكن دون الرجوع للجهات المختصة يضر بها

أوضح وزير تطوير البنية التحتية الإماراتية، الدكتور المهندس عبد الله بلحيف النعيمي، أن إضافة أية تعديلات على المنازل والعبث بها دون الرجوع والاستفسار من الجهات المختصة، يؤدي إلى تعريض ساكنيها للعديد من المشاكل والأضرار الجسيمة والمادية، خاصة في هذه الظروف الجوية السيئة، التي قد تتسلل خلالها مياه الأمطار إلى أسقف وجدران المباني، جراء هذه التعديلات غير المسؤولة.
وجاءت تصريحات الوزير النعيمي، رداً على الفيديو المتداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والذي يظهر فيه مواطن إماراتي حاصل على دعم سكني من مبادرات رئيس الدولة في منطقة كلباء بإمارة الشارقة، يشتكي فيه سوء البناء، بعد أن تسللت مياه الأمطار إلى الجدران وقوابس الكهرباء، وأدت إلى إغراقه خلال المنخفض الجوي الذي تشهده الدولة حالياً.تصريف مياه الأمطاروأكد وزير تطوير البنية التحتية الإماراتية لـ24، أن “الوزارة قامت بإرسال فريق فني وكهربائي مختص إلى منزل المواطن في منطقة كلباء، لفحص لتحري أسباب تعرض مسكنه لهذه الأضرار الكبيرة، وتبين أن صاحب المنزل لم يتبع التعليمات الموجهة له من قبل لجنة مبادرات رئيس الدولة، بإضافة العديد من التعديلات على المنزل دون الرجوع إلى الجهات المختصة، ومنها إغلاق أماكن تصريف مياه الأمطار، وحفر سقف المنزل لتمرير بعض الأسلاك الخاصة بالتلفاز، وإغلاق شرفة المنزل، كما أن المناطق المخصصة لتصريف المياه على سطح المنزل كانت مغلقة بسبب الغبار والأتربة، ما تسبب في تسرب مياه الأمطار إلى داخل المنزل وإلى أسلاك الكهرباء داخل الجدران”.واحد من أصل 50وقال النعيمي، إن “هذا المنزل واحد من أصل 50 مسكناً تابع لمبادرات رئيس الدولة في منطقة كلباء، والتي قامت الفرق المختصة بزيارتها في نفس الوقت ولم تجد أية أضرار تذكر ناتجة عن الأحوال الجوية السيئة التي تمر بها البلاد، ما يؤكد سلامة البينة التحتية الخاصة بها”، لافتاً إلى أن “وزارة تطوير البنية التحتية قامت إلى جانب العديد من الجهات المعنية في جميع الإمارات، بتوعية السكان واتخاذ الإجراءات اللازمة منذ 3 أسابيع لاستقبال حالة الاضطراب المعلنة مسبقاً، وتقوم حالياً بمتابعة المستجدات الناتجة عن الأمطار ميدانياً”. الحيطة والحذرودعا الوزير النعيمي، السكان إلى ضرورة الحيطة والحذر في مثل هذه الظروف الجوية، والامتناع عن أي إجراء، أو تعديل في بنية المنزل دون الرجوع إلى الجهات المعنية والحصول على الموافقة منها، تجنباً لأي أضرار قد تصيب أصحاب المنازل وأطفالهم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً