إعفاء 1930 مواطناً من ديون بـ 325 مليون درهم

إعفاء 1930 مواطناً من ديون بـ 325 مليون درهم

كرّم معالي أحمد جمعة الزعابي، نائب وزير شؤون الرئاسة رئيس اللجنة العليا لصندوق معالجة الديون المتعثرة، أمس، 7 بنوك وطنية أعفت 1930 مواطناً من ديون متعثرة بقيمة 325 مليون درهم.
وشمل التكريم مصرف أبوظبي الإسلامي، وبنك أبوظبي الأول، وبنك أبوظبي التجاري، ومصرف الهلال، وبنك الإمارات دبي الوطني، والبنك التجاري الدولي، وبنك دبي التجاري.
حضر حفل التكريم، الذي أقيم في مسرح الأرشيف الوطني، محمد عبد الله الرميثي، وكيل وزارة شؤون الرئاسة لقطاع المالية والمشتريات عضو اللجنة العليا للصندوق، وجمــعة الرميثي، وكيل وزارة شؤون الرئاسة لقطاع المراسم الرئاسية، ومحمد حاجي الخوري، المدير العام لمؤسسة خليفة بن زايد للأعمال الإنسانية، وخالد بن بشر، مدير مكتب نائب وزير شؤون الرئاسة، وناصر المر الزعابي، مدير مكتب شؤون المواطنين عضو اللجنة العليا للصندوق، وعدد من المديرين التنفيذيين للبـــنوك والمؤسسات المصرفية في الدولة.
وأكد معالي أحمد جمعة الزعابي حرص القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، على تحقيق الاستقرار الأسري للمواطنين، وتوفير سبل الراحة والرخاء كافة، عبر تحقيق التنمية الاجتماعية لهم، وتحفيزهم إلى العمل والمشاركة في نهضة الوطن، ودفع عجلة التطوير والتقدم فيه.
وأشاد معاليه بدعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لصندوق معالجة الديون المتعثرة، وتوجيهات سموه الدائمة لتهيئة سبل العيش والحياة الكريمة للمواطنين، وتعزيز الاستقرار العائلي والأسري لهم، كما ثمن معاليه الدور الذي يوليه سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، على متابعة سموه المستمرة لعمل الصندوق، بإصدار التوجيهات لحل مشكلات الديون المتعثرة، وتوفير أقصى درجات الاستقرار لأبناء الوطن.
تقدير
وأعرب معاليه عن شكره وتقديره للبنوك التي أعفت المتعثرين من المديونيات، مقدّراً المسؤولية المجتمعية العالية التي تتحلى بها البنوك الوطنية، ومشاركتهم الفعّالة في تحقيق أهداف صندوق معالجة الديون المتعثرة، آملاً أن يستمر هذا التعاون، وأن يكونوا قدوة لبقية البنوك الوطنية وغيرها، لتتسع قاعدة المشاركة في تعزيز الاستقرار المجتمعي.
وأكد معاليه أن الصندوق يرحب بالمبادرات المجتمعية بين البنوك وصندوق معالجة الديون المتعثرة للمواطنين في المستقبل، لتحقيق الأهداف الاجتماعية والاقتصادية للمبادرة السامية.
يُذكر أنها ليست المرة الأولى التي تسهم فيها البنوك في إعفاء متعثرين عن سداد ديونهم، فقد أعفت 8 بنوك وطنية سابقاً، بالتعاون مع صندوق معالجة الديون المتعثرة، 2397 متعثراً بإجمالي مليار و144 مليون درهم.
وجاء صندوق معالجة الديون المتعثرة بناءً على توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، في إطار حرص سموه واهتمامه بقضايا أبنائه المواطنين وهمومهم، وتوفير المقومات التي تؤمّن لهم سبل العيش الكريم.
تسويات
يتولى صندوق معالجة الديون المتعثرة دراسة قروض المواطنين المتعثرة ومعالجتها، وإجراء تسويات للقروض الشخصية المستحقة عليهم، بالتنسيق مع مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي والمصارف الدائنة في الدولة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً