قتل زميله بعد إصراره على الاعتداء على عرضه

قتل زميله بعد إصراره على الاعتداء على عرضه

كشفت النيابة العامة أمام الهيئة القضائية في محكمة الجنايات في دبي أمس عن جريمة قتل بسكين، ارتكبها عامل آسيوي بحق مشغٍّله وابن موطنه، بعد إلحاح من الأخير على الاعتداء على عرضه وتهديده بالأذى إذا لم يستجب لرغباته الشاذة.
وبحسب التحقيقات الواردة في القضية، فان الجاني البالغ من العمر 22 عاما أقر بأنه جلس بقرب الضحية بعد طعنه، وأخذ يبكي عليه معربا عن أسفه لفعلته التي ادعى بأنها جاءت “نتيجة غضبه الشديد”، واستيائه من إصرار الضحية على طلبه.
واعترف المتهم في التحقيقات بانه في متصف سبتمبر الماضي وتحديدا عند الساعة الحادية عشرة مساء، وبينما كان يتجول بالقرب من مقر سكنه في منطقة القوز ، طالبا منه الحضور الى احد مواقف السيارات بالقرب من بوابة الخيل، لـ”الاعتداء على عرضه”،  وهدده بالأذى والضرب عندما يعود إلى السكن، ما لم يفعل، ويخضع لأوامره،  ما دعاه للذهاب اليه، ولكن ليس بنية الطاعة والانصياع له، وانما من اجل الانتقام منه ومعاقبته على هذا الطلب، إذ توجه بطريقه إلى أحد محال السوبرماركت واشترى منه سكينا وقصد المكان المتفق عليه.
وأضاف “القاتل” للنيابة، أنه لدى وصوله إلى المكان المذكور، أمسك به المجني عليه من أعلى قميصه، وصفعه على وجهه لحمله على الموافقة على الاعتداء على عرضه، ولما أكد رفضه ذلك، جرّه ليأخذه الى حاشية المكان لهتك عرضه، لكنه لم يكمل مخططه، إذ بادره “الجاني” بأربع طعنات سددها في مقتل، ليقع على الفور ويلفظ أنفاسه الأخيرة في المكان، قبل ان يجلس هو بقربه ويبكيه ويعتذر له جريمة طعنه مبررا له بانه كان غاضبا من طلبه.
اعتداء سابق
وبحسب أقوال المتهم، فان المجني عليه كان يرغمه على الاعتداء على عرضه طوال سنة منذ حضوره إلى الدولة للعمل تحت اشرافه كعامل، و” كان يردد عليه دائماـ انه في حال إبلاغه عن الواقعة، فانه سيتم طرده من العمل وابعاده عن الدولة”.
أقوال الشرطة
وشهد رقيب في التحقيقات وأكد شاهد تجمهرا للعمال في مسرح الجريمة عندما كان يقوم بأعمال الدورية، فتوجه إليهم ولاحظ المجني عليه ممدداً على الأرض وملابسه ملطخة بالدماء، في وقت شاهد فيه المتهم وهو يجري بملابسه المدمَّمة محاولا الهرب، فلحقه وأمسك به ووضعه في الدورية، موضحا أن “المجني عليه كان على قيد الحياة لحظة وصوله، وأنه فارق الحياة قبيل وصوله الى المستشفى بسيارة الإسعاف”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً