طبيب أسنان يكشف أعراض الطفل المعنّف

طبيب أسنان يكشف أعراض الطفل المعنّف

حازت دراسة بحثية تعتبر الأولى من نوعها قدمها الطالب علي ثائر العاني من شبكة جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا، جائزة الشيخ راشد بن حميد النعيمي للثقافة والعلوم العام الماضي، حيث تناولت موضوع الاعتداء الجسدي على الأطفال «تقييم اتجاهات طلاب الأسنان ومعرفتهم» وضرورة أن يتلقى الطلبة تدريبات مكثفة تساعدهم على تمييز السمات العامة للأطفال الذين يتعرضون للإساءة.
وقال ليس صحيحا أن لا يكون أطباء الأسنان مدربين تدريبا كاملا وأن يكونوا على علم تام، وأنه يجب على كل شخص أن يتعامل بشكل مباشر مع الأطفال، عبر دراسة كيفية التعرف وتمييز حالات العنف ضد الأطفال ليسهم بذلك في إنقاذهم، لافتا إلى أن هذا النقص في المعلومات فيما يتعلق بتمييز أي إساءة معاملة للأطفال هو قضية دولية، لكنه يأمل أن تكون دولة الإمارات رائدة، في إحداث تغيير في هذا الصدد.
وسلط الدكتور علي ثائر العاني الضوء على هذه المسألة عبر رؤيته أنه ملزم أخلاقيا بلفت الانتباه إليه الأمر الذي يعتقد انه قد يقلل في حال تطبيقه من عدد حالات الإيذاء غير المبلّغ عنها.
دعوة
تخرج العاني من الجامعة تخصص طب أسنان مع مرتبة الشرف، واستكمل في جامعة هامبورغ الألمانية بحثا يتعلق بالموضوع ذاته كرسالة لنيل درجة الماجستير، وهو حاليا طالب دكتوراه وزميل مشارك في جامعة غريفسوالد، قسم طب الأسنان الوقائي وطب الأطفال، في غرايفسفالد /‏‏ ألمانيا.
ودعا العاني في رسالته التي قدمها إلى تقديم برنامج إلزامي يعلم طلبة تخصص طب الأسنان كيفية التعرف على أعراض إساءة معاملة الأطفال والإهمال من أجل الإبلاغ عنها بعد أن كشفت دراسة بحثية أجراها عن خلفية علمية ضئيلة للغاية بين الطلاب بشأن هذه المسألة.استقصاء
وكرس الدكتور العاني دراسته البحثية لدراسة وتقييم المعرفة العامة لطلبة طب الأسنان عن إساءة معاملة الأطفال وأعراضه وعوامله وطرق التعرف عليه، وأمضى لإنجازها أشهرا طويلة ما بين التقصي وملء استمارات أسئلة استهدف الباحث من خلالها طلبة التخصص في خمس جامعات داخل الدولة، وكان الاستبيان عبارة عن 23 سؤالاً استهدفت طلبة في شبكة جامعة عجمان في عجمان والفجيرة وجامعة الشارقة، وكلية الخليج الطبية، وجامعة رأس الخيمة للعلوم الطبية، موضحاً أن النتيجة كانت صادمة حيث أظهر الاستبيان وجود نقص كبير في المعلومات والمعرفة العامة والتدريب بين طلاب طب الأسنان في دولة الإمارات فيما يتعلق بإساءة معاملة الأطفال والإهمال.
وذكر انه أجرى ذات الاستبيان على طلاب في ألمانيا حيث كانت النتيجة متقاربة وأظهروا من خلالها النقص في المعلومات ولم يعرفوا كيفية التعرف على حالات الاعتداء ضد الأطفال.
الباحث حصل على درجة البكالوريوس في طب الأسنان من جامعة عجمان في عام 2012 وحصل على درجة الماجستير في طب أسنان الأطفال في عام 2015 من جامعة هامبورغ – إيبندورف في هامبورغ.
وحاليا هو طالب دكتوراه طالب وزميل مشارك في جامعة غريفسوالد، قسم طب الأسنان الوقائي وطب الأطفال، في غرايفسفالد /‏‏ ألمانيا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً