الوضع الأمني يحرم ميسي من حلم اللعب مع أولد بويز

الوضع الأمني يحرم ميسي من حلم اللعب مع أولد بويز

أثار ميسي الشكوك حول عودته إلى نادي نيويلز أولد بويز بمسقط رأسه بمدينة روساريو، الذي لعب فيه وهو طفل صغير، ويعد أحد أنصاره أيضاً، بعد انتهاء عقده مع برشلونة، وأوضح أن السبب وراء عدم حسمه لهذا الأمر لا يرجع إلى سبب رياضي، بل بسبب الوضع المتأزم التي تمر به الأرجنتين.
وأوضح ميسي قائلاً: «لقد قلت مرات عدة إنني أرغب في اللعب لصالح نيويلز ولكن لا أعلم ماذا سيحدث، جزء من هذه الشكوك يعود إلى الوضع الحالي للبلاد، إنه لأمر قبيح للغاية أن ترى ما يحدث في الأرجنتين، مثل الخروج إلى الشارع ولسرقتك يمكن أن يصل الأمر إلى أن يقتلوك».
تحدث النجم الأرجنتيني في مقابلة تلفزيونية أمس عن المنتخبات التي ستواجهها الأرجنتين في المجموعة الرابعة بمونديال روسيا 2018.
وأكد ميسي أنه يرى منتخب آيسلندا على سبيل المثال فريقاً منظماً للغاية ويمكنه تسجيل الأهداف من الكرات الثابتة، ويمتلك لاعبين من أصحاب السرعات العالية القادرين على تنفيذ الهجمات المرتدة بكل قوة.
وبالنسبة لمنتخب كرواتيا، أشار ميسي إلى أن هذا الفريق يترك قدراً من المساحة للمنافس لكي يلعب بأريحية، فيما أوضح أن منتخب نيجيريا ثالث منتخبات المجموعة قادر على «تسجيل أربعة أهداف أو ترك مساحات في كل مكان»، في إشارة إلى تذبذب مستوى هذا الفريق.
وقال أسطورة الكرة الأرجنتينية في مقابلة مع شبكة «تي واي سي سبورتس» التلفزيونية إن على الجيل الحالي من لاعبي منتخب بلاده الاختفاء من المشهد إذا لم يقدموا نتائج جيدة خلال بطولة كأس العالم 2018 بروسيا.
وأضاف ميسي في المقابلة التلفزيونية: «إذا لم تسر الأمور معنا بشكل جيد فعلينا أن نختفي جميعاً من المنتخب، سيكون من الصعب أن يستمر أحدنا لأننا نتواجد هنا منذ سنوات طويلة».
وأشار ميسي إلى أن العديد من مواطني بلاده يأملون في رحيل الجيل الحالي من لاعبي المنتخب الأرجنتيني لأنهم يلعبون منذ وقت طويل ولم يحققوا شيئاً.
وتابع: «المنتقدون سئموا من رؤية الوجوه نفسها، نشعر بالمرارة لأننا نعرف ما ينتظرنا إذا سارت الأمور بشكل سيئ، الناس تريد نتائج وإذا لم تر هذا فإنها تتوق إلى وجوه جديدة».
وكان اللاعب الأرجنتيني غونزالو هيغواين هو أكثر اللاعبين تلقياً للانتقادات في صفوف منتخب «التانغو»، بعد أن أضاع فرصاً تهديفية محققة خلال المباريات النهائية الثلاث التي لعبتها الأرجنتين وخسرتها (مونديال البرازيل 2014 وكوبا أميركا عامي 2015 و2016).
ولم يضم خورخي سامباولي، المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني، هيغواين لخوض المباريات الأربع الأخيرة في تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة لمونديال 2018، كما لم يشارك في جولة الفريق في الأراضي الروسية في نوفمبر الماضي التي خاض خلالها مباراتين وديتين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً