ترامب نسف دبلوماسية 70 عاماً في 15 دقيقة

ترامب نسف دبلوماسية 70 عاماً في 15 دقيقة

أكد محللون كنديون أن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بشأن القدس «مخالف للقانون الدولي.. ويفقد الولايات المتحدة دورها كوسيط نزيه»، محذرين من أنه لن يستطيع أحد بعد ذلك حماية الإسرائيليين من غضب الفلسطينيين.
ونقلت صحيفة «لودوفوار» الكندية الناطقة بالفرنسية، عن محللين دوليين قولهم: إنه «بعد 7 عقود من الدبلوماسية، والمفاوضات، أنهى ترامب القضية في أقل من 15 دقيقة لصالح إسرائيل، بإعلان المدينة المقدسة عاصمة لها».
وقال أستاذ العلوم السياسية بجامعة «شيربوك» الكندية، ومدير معهد مرصد دراسات الشرق الأوسط سامي عون، إن «هذا القرار التاريخي، الذي اتخذه الرئيس الأميركي أحدث ضجة مدوية في العالم أجمع، لاسيما في فلسطين، التي أشارت إلى أن هذا القرار بمثابة وقف مساعي السلام التي استمرت عقوداً». كما أكد المحلل السياسي أن قطاع غزة سيتحول بعد القرار لـ«كرة من اللهب»، مشيراً إلى أن هذه المرة لن يستطيع أحد حماية الإسرائيليين من غضب الشعب الفلسطيني، مستشهداً بتصريحات حركة «حماس» حول أن القرار «سيفتح أبواب جهنم».
فقدان الثقة
من جانبه، قال الباحث الكندي في معهد «الدراسات الدولية» في كيبيك، المتخصص في الدراسات السياسية، راشاد أنطونيس «إن الولايات المتحدة فقدت ثقة دول العالم كدولة صانعة للسلام، وهي بذلك أنهت دورها الريادي في العالم، بعد كسرها قواعد القانون الدولي العام، وميثاق الأمم المتحدة الرافض للاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً