مندوبة أميركا في مجلس الأمن: موقفنا من المستوطنات لم يتغيّر

مندوبة أميركا في مجلس الأمن: موقفنا من المستوطنات لم يتغيّر

اعتبرت المندوبة الأميركية في مجلس الأمن نايكي هالي إن قرار الرئيس دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لـ«إسرائيل» لا يعني تأييد التوسع الاستيطاني، مدعية أن «الولايات المتحدة لن تنحاز إلى طرف ضد آخر في قضية تحديد الحدود بين القدس الشرقية والغربية، أو داخل البلدة القديمة».
وقالت هالي، لشبكة «سي.إن.إن.» الأميركية، «لم نقل شيئاً على صلة بأي جزء من القدس»، مضيفة أن قضية تحديد هوية أجزاء القدس تعود للفلسطينيين والإسرائيليين. وقالت إن «الأمر متروك لقرار الطرفين وليس للولايات المتحدة».
ولدى سؤالها تحديداً عن البلدة القديمة في القدس المحتلة، وهي الجزء الذي يحتوي على الأماكن الدينية المقدسة في المدينة، كررت هالي موقفها بأن واشنطن لم تقرر بهذا الشأن، قائلة، «لن نعلق على أمر خارج عن التزامنا بعملية السلام. نحن لا نريد أن نكون مع طرف دون آخر بهذا الشأن».
وشددت هالي على أن التحول الذي أعلنه ترامب في موقف واشنطن التاريخي حيال الاعتراف بالقدس عاصمة لـ«إسرائيل» لن يرافقه تغيير في المواقف من القضايا الخلافية الأخرى، وخاصة قضية بناء إسرائيل للمستوطنات في المناطق المحتلة العام 1967.
وتابعت المندوبة الأميركية بالقول: «واشنطن لن تتحدث عن موضوع المستوطنات أو أي ملف آخر. نحن نتحدث فقط عن السفارة ونقلها إلى عاصمة إسرائيل. لقد قلنا مراراً إن المستوطنات ليست فكرة جيدة وسنواصل التمسك بهذا الموقف بموازاة تقدمنا في عملية السلام».
ورأت هالي أن خطوة الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل كانت منتظرة من الجمهوريين والديمقراطيين على حد سواء منذ سنوات طويلة، ولكنها لفتت إلى أن واشنطن لم تقرر بعد موقع السفارة وما إذا كانت في الأحياء الشرقية أو الغربية من المدينة.
وردت المسؤولة الأميركية على الانتقادات الفلسطينية لقرار ترامب بالقول، «هناك دائماً ردود فعل إيجابية وأخرى سلبية حيال أي خطوة سياسية»، داعية الأطراف إلى مواصلة عملية السلام التي شددت على التزام أميركا بها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً