عباس وعبدالله الثاني: أي إجراءات تمس بوضع القدس القانوني والتاريخي “باطلة”

عباس وعبدالله الثاني: أي إجراءات تمس بوضع القدس القانوني والتاريخي “باطلة”

حذر عاهل الأردن عبد الله الثاني، والرئيس الفلسطيني محمود عباس، في مباحثاتهما اليوم الخميس، في عمان من أن أي إجراءات تمس بوضع القدس القانوني والتاريخي تعتبر “باطلة”، حسب بيان للديوان الملكي الأردني.
وحسب البيان، اجتمع الملك وعباس في عمان لبحث قرار واشنطن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إليها، معتبرين أنه “يشكل خرقاً للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية”.وأكد الزعيمان أن “أي إجراءات تستهدف المساس بالوضع القانوني والتاريخي لمدينة القدس تعتبر باطلة، وستفضي إلى مزيد من التوتر والعنف في المنطقة والعالم أجمع”.ودعا الملك إلى “تكثيف الجهود العربية والإسلامية والدولية لحماية حقوق الفلسطينيين والعرب والمسلمين في مدينة القدس، التي تمثل مفتاح تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة”.وحض على “البناء على الرفض الدولي للقرار الأمريكي، لتفادي أي خطوات أحادية قد تقوم بها دول أخرى”.واعتبر الملك وعباس “القرار الذي اتخذته الإدارة الأمريكية سيكون له عواقب وخيمة، ويستفز مشاعر المسلمين والمسيحيين في العالمين العربي والإسلامي”.وقال الرئيس الفلسطيني حسب البيان أن قرار الرئيس ترامب “مرفوض جملةً وتفصيلاً”، مضيفاً أن واشنطن “بهذا الموقف الذي اتخذته أبعدت نفسها كثيراً عن العمل السياسي في الشرق الأوسط”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً