«الأزرق» يعود إلى رحاب الملاعب العالمية

«الأزرق» يعود إلى رحاب الملاعب العالمية

أعلن السويسري جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، رفع الإيقاف الدولي عن كرة القدم الكويتية، وعودة «الأزرق» إلى رحاب الكرة العالمية، بعدما أقر مجلس الأمة «البرلمان الكويتي» قانون الرياضة الجديد الذي يتوافق مع النظام الأساسي للفيفا.
وجاء وصول رئيس الفيفا صباح أمس للكويت ليعلن النبأ السار الذي انتظرته الجماهير الرياضية طوال الفترة الماضية التي امتدت لمدة سنتين، بعدما رفعت لجنة الاتحادات الوطنية بالاتحاد الدولي توصية للمكتب التنفيذي بعدما أشاد بخطوة إقرار القوانين الرياضية الجديدة لتوافقها مع لوائح ومتطلبات فيفا.
وأشاد إنفانتينو بالفريق الحكومي والنيابي القائم على ملف رفع الإيقاف في فتح خطوط اتصال مع فيفا كانت مقطوعة طوال العامين الماضيين، علما بأن عرض الملف لمناقشته في اجتماع لجنة الاتحادات الوطنية يعد تطورا هاما للغاية في طريق رفع الإيقاف، خاصة أن نفس اللجنة كانت ترفض استلام أي كتب رسمية من جانب الفريق الحكومي طوال العامين الماضيين، بداعي أن التعامل والتواصل يكون عبر الاتحاد السابق برئاسة الشيخ طلال الفهد رئيس الاتحاد، وجاءت توصية لجنة الاتحادات الوطنية بعيدة كل البعد عن تنفيذ شروط أخرى.
وطلبت الكويت مطلع 2017 رفع الإيقاف متعهدة بتعديل القوانين، إلا أن اللجنة الأولمبية رفضت الطلب واشترطت قيام الكويت بخطوات عدة، في مقدمها جعل القوانين الرياضية متوافقة مع المعايير الدولية، قبل البحث في رفع الإيقاف.
ثلاثة شروط
وحددت اللجنة الأولمبية والفيفا ثلاثة شروط لرفع الإيقاف، هي إنهاء مسار مراجعة القوانين المطبقة على الهيئات الرياضية في الكويت وجعلها متوافقة كلياً مع المعايير الدولية، وإعادة العمل باللجنة الأولمبية الكويتية والاتحادات التي تم حلها (في 2016)، و حل أي هيئات موازية تم تعيينها من قبل السلطات الكويتية، وسحب الدعاوى القانونية الكويتية ضد الهيئات الدولية.
وتوصلت الحكومة مع لجنة الشباب والرياضة في 19 أكتوبر إلى مشروع قانون رياضي جديد يفي بالمتطلبات الدولية. وأوضح الوزير الروضان حينها أن مشروع القانون هو «نتاج جهود 4 أشهر مع الاتحاد الدولي لكرة القدم».
وأن الحكومة «توصلت إلى اتفاق مع الفيفا على مشروع قانون بشأن الرياضة يتوافق مع الميثاق الدولي وينسجم في الوقت نفسه مع دستور دولة الكويت وسيادتها وقوانينها ويحافظ على المال العام».
ترشيحات
ومن ناحية أخرى يسابق مسؤولو اللجنة الفنية والتطوير بالاتحاد الكويتي الزمن من أجل إنهاء تجهيز الأزرق لخوض الاستحقاقات المقبلة بعدما أعلنت تشكيل الجهاز الإداري بقيادة اللاعب الدولي السابق فهد عوض ومعه علي محمود وإبراهيم شهاب واتسعت دائرة المدربين المرشحين لقيادة الأزرق في الفترة المقبلة عقب رفع الإيقاف.
حيث انضم الألماني وينفريد شايفر الحائز لقب أمم إفريقيا مع منتخب الكاميرون في 2002 للقائمة التي يتصدرها الروماني بيتوركا مدرب اتحاد جدة السابق، والسويسري غروس مدرب أهلي جدة والانجليزي ستيف ماكلارين، بدأت ملامح القائمة الأولية للأزرق في الظهور في ظل تحركات أعضاء الجهاز الفني الوطنيين ثامر عناد ووليد نصار وبداح الهاجري ومتابعتهم لمواجهات كأس ولي العهد من اجل اختيار التشكيلة المبدئية التي تضم 40 لاعباً، حيث من المنتظر أن يتم إعلان القائمة الأحد المقبل بعد انتهاء منافسات المرحلة الرابعة لدور المجموعات بكأس ولي العهد.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً