الجرّاح الخييلي: الإمارات سباقة في الذكاء الاصطناعي

الجرّاح الخييلي: الإمارات سباقة في الذكاء الاصطناعي

أكد جراح العظام الإماراتي جابر الخييلي، حرص دولة الإمارات على المضي قدماً في الاستثمار في مجال الذكاء الاصطناعي والاهتمام به وبمستقبله، حيث أنشئت وزارة خاصة له، ما يؤكد الرؤية المستقبلية بعيدة المدى لقيادتها الرشيدة.وأهدى الخييلي السبق الطبي العالمي، الذي ساهم في تحقيقه خلال مشاركته في أول عملية جراحية في العالم، لاستبدال مفصل كتف لإنسان، باستخدام الذكاء الاصطناعي في أحد مستشفيات العاصمة الفرنسية باريس، إلى قيادة الدولة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى حكام وشعب الإمارات.وكان الخييلي الذي يعمل جراح عظام في مستشفى ابن سينا شمالي العاصمة الفرنسية باريس، قد شارك الجراح الفرنسي الشهير توماس جريجوري، في إنجاز أول عملية جراحية في العالم لاستبدال مفصل كتف لإنسان، من خلال توظيف الذكاء الاصطناعي فيها، عبر ارتداء الخوذة الناقلة للصورة ثلاثية الأبعاد، في تبديل المفصل الصناعي، وقد كللت بالنجاح بعد ساعة ونصف من بدئها.وأعرب الخييلي في حوار مع وكالة أنباء الإمارات (وام)، عن سعادته بتحقيق هذا الإنجاز العالمي في مجال جراحة العظام، من خلال توظيف تقنية الذكاء الاصطناعي.وأشار إلى حرص الدولة على المضي قدماً في الاستثمار في مجال الذكاء الاصطناعي، والاهتمام به وبمستقبله من خلال إنشاء وزارة خاصة له، ما يؤكد الرؤية المستقبلية بعيدة المدى التي تحملها القيادة الرشيدة للدولة.وأضاف أن الذكاء الاصطناعي أصبح اليوم يقتحم كل المجالات، بينها الطب والعمليات الجراحية، لافتاً إلى أن الإنجاز الذي تحقق لم يكن ليتحقق لولا تضافر جهود كل الفريق الطبي.وأكد الجراح الإماراتي أن الذكاء الاصطناعي وظف في قطاعات عديدة في الدول المتقدمة، وأيضاً في دولة الإمارات التي اختارت المضي قدماً في التعامل مع هذه التكنولوجيا واستثمارها.وقال إن توظيف الذكاء الاصطناعي في الجراحة، سيمكن الطبيب من تلقي استشارات مباشرة وعن بُعد من مختصين آخرين من العالم، لافتاً إلى أن هذه العملية الجراحية شارك فيها جرّاحون من أمريكا وبريطانيا وكوريا الجنوبية عن بُعد، وكانت العملية مرئية ومنقولة على الهواء مباشرة، لثلاث قارات في العالم.وأضاف أنه بفضل رؤية القيادة الحكيمة وبُعد نظرها، أثبتت الإمارات أنها من بين دول العالم السباقة للاستثمار في الذكاء الصناعي وتوظيفه في الحياة العامة.من جهته أشاد جراح العظام الفرنسي توماس جريجوري، رئيس الفريق الطبي الذي حقق الإنجاز، بما أظهره زميله الإماراتي الخييلي من مهارات طوال مراحل إجراء العملية، على الرغم من الضغط الذي كان يواجه الفريق بأكمله، بسبب النقل المرئي المباشر للعملية على عدة قنوات تلفزيونية في بريطانيا وفرنسا و كوريا الجنوبية والولايات المتحدة.وقال جريجوري في حوار مع «وام»، إنه يأمل أن يسجل مع نفس الفريق إنجازاً علمياً آخر، باستخدام الذكاء الاصطناعي على أرض الإمارات، التي وصفها بالرائدة في مجال مواكبة الذكاء الصناعي وتوظيفه، واستثماره وتخصيص وزارة كاملة له. (وام)

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً