«التربية» تستثني «مهارات الحياة» من امتحان الفصل الدراسي الأول

«التربية» تستثني «مهارات الحياة» من امتحان الفصل الدراسي الأول

حذّرت من تكليف الطلبة بكتابة تلخيصات لمادة التربية الإسلامية
«التربية» تستثني «مهارات الحياة» من امتحان الفصل الدراسي الأول

«التربية» وزعت تعميماً على الإدارات المدرسية حول استثناء مادة «مهارات الحياة» من الامتحانات. أرشيفية

وجهت وزارة التربية والتعليم، باستثناء مادة «مهارات الحياة» من امتحان نهاية الفصل الدراسي الأول للعام الدراسي الجاري، لطلبة جميع المدارس، وعزت ذلك إلى أن هذه المادة لم يتم تدريسها للطلبة خلال هذا الفصل الدراسي.
وأضافت الوزارة في تعميم وزعته على الإدارات المدرسية والجهات المعنية، أمس، أنه سيتم تقييم الطلبة في الفصلين الدراسيين الثاني والثالث للسنة الدراسية (2017/‏‏‏‏‏2018)، على أن تحتسب للطالب درجات هذين الفصلين (2-3) فقط، داعية الجهات المعنية إلى إدخال درجة «غير مكتمل» في خانة مادة «مهارات الحياة» في نظام درجات الطلبة للفصل الدراسي الأول.
وكانت الوزارة استحدثت مادة «مهارات الحياة» على خارطتها الدراسية في خطة تطوير التعليم (2015/‏‏‏‏‏2021)، وتشمل برامج هذه المادة: المهارات الشخصية، ومهارات الريادة، ومهارات الإسعافات الأولية، ومهارات التراث الوطني الإماراتي.

• (التربية) أكدت أهمية (مهارات الحياة) في تعزيز الجانبين العملي والمهاري في المواد الدراسية المختلفة.

وأكدت الوزارة أهمية تلك المادة في تعزيز الجانبين العملي والمهاري في المواد الدراسية المختلفة، فضلاً عن حرصها على مشاركة فئات من الميدان التربوي والمجتمعي، للإسهام في تقديم البرامج المبتكرة والإبداعية المتجددة لمحاور مادة مهارات الحياة، ونجحت إدارة المناهج في صياغة وثيقة أكثر تطوراً للمادة، نظراً لأهميتها في عملية الخروج بالطالب من التعليم التقليدي الذي لا يربطه بالحياة، ولا يكتسب من خلاله أي مهارات تساعده على معايشة الواقع، إلى التعليم الابتكاري الذي يحاكي فكره وإبداعاته، وحملت وثيقة منهج المهارات الحياتية الجديدة محاور أساسية تحاكي المهارات الشخصية، ومهارات الريادة، ومهارات الإسعافات الأولية، ومهارات التراث الوطني الإماراتي.
إلى ذلك، حذّرت وزارة التربية والتعليم من تكليف الطلبة بتلخيص مادة التربية الإسلامية في وريقات توجز المحتوى وتخل به، داعيةً مديري المدارس إلى الإيعاز لمن يلزم من معلمي ومعلمات المادة بعدم تكليف الطلبة بالقيام بهذا التلخيص، حرصاً على سلامة المحتوى العلمي، ودقته لمادة التربية الإسلامية. وأضافت في التعميم الذي وزعته، أمس، على مديري المدارس، أن «الدروس أعدت وفق منهجية تراعي تطوير مهارات الطالب»، مؤكدة أن «تداول الطلبة لهذه التلخيصات لا يفيد، بل قد يضرهم لما فيه من معلومات غير صحيحة».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً