طلبة في الـ 12 يشكون طول أسئلة «العربية»

طلبة في الـ 12 يشكون طول أسئلة «العربية»

طلبة في الـ 12 يشكون طول أسئلة «العربية»

شكا طلبة في الصف الـ12 من عدم كفاية الوقت المخصص لامتحان مادة اللغة العربية، خصوصاً أن الأسئلة طويلة وتحتاج الى تركيز شديد، وأجمعوا أن الامتحان في مستوى الطالب المتوسط، لكنه طويل ويحتاج إلى وقت أكبر.
وأشار الطالب زياد أحمد، (أبوظبي)، إلى أنه «لم يفهم الغرض من سؤال كتابة قصة حول عصفور أهداه صديق لي، أو معاق يبتكر روبوت». فيما قال الطالب عبدالعزيز عبدالسلام: «إن الأسئلة طويلة، والوقت غير كاف، وأصعب من اليومين السابقين، ورغم التمكن من الإجابة، فإنه غير متأكد من الدقة».
في حين اشار طلبة اخرون في أبوظبي إلى عدم فهمهم لبعض الأسئلة وسؤال البلاغة حول استخراج الحكمة من بيت شعر، على الرغم من قناعتهم بأن الإمتحان جاء من الكتاب وفي مستوى الطالب المتوسط.
وفي دبي، أكد طلاب في الصف الثاني عشر بمساريه العام والمتقدم أن امتحان اللغة العربية الذي أدوه، أمس، اتسم بتعدد أسئلته في الورقة الامتحانية، ما تطلب مزيداً من الوقت للكتابة، مضيفين أن الأسئلة جاءت متنوعة وشملت المهارات اللغوية كافة.
وأفاد مديرو مدارس بأنهم تلقوا شكاوى من طلابهم حول طول الورقة الامتحانية، ولكن الورقة تميزت بتسلسل واضح للطلبة، كما توقعوا موضوع التعبير مثلما جاء في الامتحان أمس.
وأضافوا أن الامتحان راعى جميع الفروق الفردية بين الطلبة وركز على الفئة المتوسطة من الطلبة، كما تضمن هامشاً للمبدعين والمتميزين.
في حين، أفاد مدير مدرسة الجزيرة الحمراء في رأس الخيمة، يعقوب ليواد أن امتحان اللغة العربية لطلبة المسارين المتقدم والعام، يعتبر من أسهل الامتحانات التي قدمها الطلبة منذ بداية امتحانات الفصل الدراسي الأول. ولفت إلى أن أسئلة الامتحان واضحة وفي مستوى جميع الطلبة، ومن المنهج الدراسي، وتابع أن الإدارة لم تتلق خلال زيارتها الميدانية للفصول الدراسية أي ملاحظات من قبل الطلبة.
وفي الفجيرة، عبرت طالبات عن عدم رضاهم عن امتحان اللغة العربية، نتيجة صعوبة بعض الأجزاء خصوصاً القواعد النحوية والنصوص، مشيرات إلى أن الامتحان جاء طويلاً وبعض الأسئلة جاءت من خارج المنهج الدراسي المقرر، إضافة لعدم كفاية الوقت المخصص.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً