تركيا: أردوغان في زيارة تاريخية إلى اليونان لتحسين العلاقات

تركيا: أردوغان في زيارة تاريخية إلى اليونان لتحسين العلاقات

يبدأ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان غداً الخميس زيارة تاريخية إلى اليونان تستغرق يومين لتحسين العلاقات بين الجارتين، في تحرك يتابعه قادة الاتحاد الأوروبي الذين يعولون على تعاون أنقرة في مسألة الهجرة.
وفي الزيارة الأولى لرئيس تركي منذ 1952، سيلتقي أردوغان الرئيس بروكوبيس بافلوبولوس ورئيس الوزراء أليكسيس تسيبراس ثم يتوجه للقاء الأقلية المسلمة في ثراكي تراقيا السابقة، في شمال البلد.وفي حين تشهد العلاقات بين تركيا والغرب فتوراً، يأمل الاتحاد الأوروبي في تعاون تركيا لمنع مرور المهاجرين واللاجئين إلى جزر إيجه القريبة من تركيا، واليونان وتركيا دولتان فاعلتان رئيسيتان في ملفات الهجرة، وكذلك في مجال المحادثات حول قبرص التي تحتل تركيا شطرها الشمالي.وقال المتحدث باسم أردوغان إبراهيم كالين اليوم الأربعاء: “نأمل أن تتيح الزيارة تنمية وتعزيز العلاقات، علاقاتنا مع اليونان ضاربة في القدم”.وزار أردوغان اليونان عندما كان رئيساً للوزراء في 2004 و2010، وزيارته الثالثة تكتسي بعداً رمزياً إذ أن آخر رئيس تركي زارها كان جلال بيار قبل 65 سنة، ورغم النهج البراغماتي للجانبين، لا تزال تشوب العلاقات قضايا موروثة مثل التراث البيزنطي في تركيا والأقلية المسلمة في شمال اليونان أو الحدود البحرية في بحر إيجه.وانتقد أردوغان مراراً ضم جزر من بحر إيجه إلى اليونان بموجب معاهدة لوزان في 1923، وتطالب تركيا بتسليمها 8 عسكريين لجأوا إلى اليونان بعد محاولة الانقلاب صيف 2016 لكن القضاء اليوناني رفض ذلك.ومنذ الانقلاب، طلب المئات اللجؤ إلى اليونان وتعترض الشرطة التركية باستمرار أشخاصاً يحاولون عبور الحدود، ورغبة منه في إزالة التوتر، أكد تسيبراس أن “اليونان لا ترحب بالانقلابيين” في مقابلة اليوم مع وكالة الأنباءالتركية. وقال  الباحث في معهد دراسات الأناضول الفرنسي جان ماركو: “في الوقت الذي ينمو فيه التعاون الاقتصادي والسياحي بين البلدين، فإن العلاقات لا تزال تعكرها الخلافات القديمة”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً