ماكرون:حان الوقت لتخطي الماضي “الاستعماري” في الجزائر

ماكرون:حان الوقت لتخطي الماضي “الاستعماري” في الجزائر

زار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الجزائر اليوم الأربعاء، ودعا إلى فتح صفحة جديدة في العلاقات بين البلدين، قائلاً في تصريحات نشرتها صحيفة محلية، إنه “لن يظل رهينة للماضي الاستعماري الفرنسي”.
ويزور ماكرون العاصمة الجزائرية لعقد محادثات مع الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، وكبار المسؤولين إذ يسعى لتعزيز العلاقات الاجتماعية والتجارية بين البلدين.وقال ماكرون لصحيفة الوطن الجزائرية: “أعرف التاريخ، لكني لست رهينة للماضي، لدينا ذكرى مشتركة وعلينا تقبلها لكني أرغب، احتراماً لتاريخنا، في المضى نحو المستقبل”.ومنذ  2012 شهدت العلاقات الاقتصادية بين البلدين تقدماً طفيفاً وصارت فرنسا حالياً ثاني أكبر شريك للجزائر بعد الصين. ويقدر حجم التبادل التجاري السنوي بين البلدين بنحو ثمانية مليارات يورو مقارنة بنحو 6.36 مليار يورو قبل خمسة أعوام.ويحصل نحو 400 ألف جزائري سنوياً على تأشيرات لدخول فرنسا، وهو ضعف العدد تقريباً مقارنةً بعام 2012.وقال ماكرون للصحيفة: “العلاقة الجديدة التي أرغب في بنائها مع الجزائر، والتي أقترحها على الجزائريين، هي بناء شراكة متكافئة على أساس الصراحة والاحترام المتبادل والطموح”.ورفض بعض الجزائريين هذا الخطاب. وقالت جزائرية تدعى نادية: “عفواً لكن على فرنسا الاعتذار عن الشهداء الذين فقدناهم”.وقال ماكرون: “أنتمي إلى جيل في فرنسا تمثل له الجرائم التي ارتكبها المستعمرون الأوروبيون أمراً لا يقبل الجدل، هو جزء من تاريخنا، لكني أنتمي أيضاً لجيل لم يشهد تلك الحقبة، ومسؤوليتنا ألا نبقى أسرى الماضي”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً