زعماء كنائس القدس يحذرون ترامب من “ضرر لا يمكن إصلاحه”

زعماء كنائس القدس يحذرون ترامب من “ضرر لا يمكن إصلاحه”

قال بطاركة ورؤوساء كنائس في القدس اليوم الأربعاء إن “أي تغييرات على الوضع الراهن في القدس يمكن أن تؤدي إلى ضرر لا يمكن إصلاحه”، ووجهوا نداءً إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في اللحظة الأخيرة قبل إعلانه المتوقع للاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.
ونقلت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” عن القادة الـ 13 قولهم في رسالة إلى ترامب “نحن على يقين أن مثل هذه الخطوات ستؤدي إلى مزيد من الكراهية والصراع والعنف والمعاناة في القدس والأراضي المقدسة ما يبعدنا أكثر عن هدف الوحدة ويعمق الانقسام المدمر”.وكتب زعماء كنائس القدس “نصيحتنا الرسمية ونداؤنا هو أن تواصل الولايات المتحدة الاعتراف بالوضع الدولي الحالي للقدس، وأي تغييرات مفاجئة ستسبب ضرراً لا يمكن إصلاحه”.ووقع الرسالة رؤوساء الكنائس اليونانية، والسورية، والأرمنية، والأثيوبية، والقبطية الأرثوذكسية، والكنيسة اللاتينية، والنظام الفرنسيسكاني، والبطريركية اليونانية الملكية الكاثوليكية، والمارونيين، والكنيسة الأسقفية، والكنائس الأرمينية، والسورية الكاثوليكية، والإنجيلية اللوثرية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً