رئاسة النواب الليبية تستعجل رد البعثة الأممية حول الاتفاق السياسي

رئاسة النواب الليبية تستعجل رد البعثة الأممية حول الاتفاق السياسي

أرسلت رئاسة مجلس النواب الليبي في مدينة طبرق، اليوم الأربعاء، رسالة إلى رئيس البعثة الأممية للدعم في ليبيا غسان سلامة أخطرته فيها بعدم تلقيها أي رد من البعثة حول موافقة مجلس النواب على التعديلات التي طرحها سلامة حول ما يتعلق بالسلطة التنفيذية في الاتفاق السياسي الليبي المُوَقَّع في مدينة الصخيرات المغربية في ديسمبر(كانون الأول) 2015.
واعتبرت رئاسة مجلس النواب هذا الأمر محل استغراب، خصوصاً في ظل ما وصلت إليه الأوضاع الاقتصادية والأمنية في ليبيا، وطالبت بعثة الأمم المتحدة بتحديد موقفها مما أقره مجلس النواب، وما سيتخذ من إجراءات إذا استمر رفض المجلس الأعلى للدولة لهذه التعديلات، وأعلمت البعثة بأن المجلس بصفته “السلطة التشريعية العليا” في ليبيا، لن يقبل هذا الوضع، وسيضطر لاتّخاذ خطوات من جانبه، لم يحدّدها.وكان سلامة أطلق مبادرة تنص على تعديل السلطة التنفيذية في ليبيا بحيث تتكون من مجلس لرئاسة الدولة ومجلس للوزراء، على أن يتم تشكيل مجلس الرئاسة بتزكية قوائم من قبل مجموعة مؤلفة من 10 أعضاء من مجلس النواب و10 آخرين من مجلس الدولة، فيما يتم انتخاب مجلس رئاسة الدولة بنصف أعضاء مجلس النواب المنتخبين زائد واحد.ولاقت المبادرة موافقة مجلس النواب، فيما قوبلت بتحفّظ من المجلس الأعلى للدولة، الذي طالب باختيار المجلس الرئاسي بالتوافق مع مجلس النواب وفق آليات متساوية، مطالباً بإبقاء اختصاصات المجلس الرئاسي المنصوص عليها في الاتفاق السياسي، ومنها اختيار رئيس الوزراء بالإجماع.يشار إلى أن ليبيا تشهد انفلاتاً أمنياً عقب الإطاحة بالزعيم الليبي معمر القذافي وقتله في عام 2011، إضافةً إلى تنازع 3 حكومات على إدارتها وهي، الحكومة المؤقتة المنبثقة عن مجلس النواب المنتخب، وحكومة الوفاق الوطني المدعومة دولياً، وحكومة الإنقاذ المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً