القرية العالمية تستقبل 500 ألف ضيف خلال اليوم الوطني

القرية العالمية تستقبل 500 ألف ضيف خلال اليوم الوطني

شهدت القرية العالمية، الوجهة العائلية الأولى للثقافة والتسوق والترفيه في المنطقة، حضور أكثر من 500 ألف ضيف خلال عطلة احتفالات اليوم الوطني الـ46، لتحقق بذلك رقماً قياسياً جديداً وتعزز موقعها باعتبارها الوجهة الأمثل لاحتفالات اليوم الوطني في الدولة.
وعبّر بدر أنوهي، الرئيس التنفيذي للعمليات في القرية العالمية، عن فخره بتحقيق رقم قياسي جديد خلال احتفالات اليوم الوطني قائلاً: “حرصنا على تقديم جدول فعاليات حافل بالعروض الترفيهية والعروض المسرحية الأضخم في تاريخ القرية العالمية، مما ساهم في استقطاب هذا الرقم القياسي من الضيوف، كما أسهمت التعزيزات والتحسينات التي أجريناها هذا الموسم على البنية التحتية والخدمات في استقبال هذا العدد من الضيوف وتقديم تجربة ثقافية وترفيهية متميزة ومريحة خلال احتفالات اليوم الوطني.” 
وأضاف أنوهي قائلاً: “تعد الأرقام القياسية التي سجلتها أعداد الضيوف في القرية العالمية خلال احتفالات اليوم الوطني سابقة استثنائية تعكس النجاح الكبير للقرية العالمية، الأمر الذي يثبت من جديد مكانتها الرائدة كوجهة عائلية مفضلة على مستوى الدولة والمنطقة. على مدار أيام كانت فعاليات القرية العالمية شاهداً على قصة حب وانتماء لوطننا الإمارات والاحتفاء بهويتنا الوطنية وإرثنا العريق، كما عكست هذه الاحتفالات تلاحم المجتمع الاماراتي، وألقت الضوء على تكامل الثقافات ضمن النسيج الاجتماعي لدولة الإمارات، مشهد من التناغم الثقافي تتميز به أرضنا الطيبة.”
وقد كان في مقدمة فعاليات اليوم الوطني الـ٤٦ في القرية العالمية العرض المسرحي الملحمي “بلاد الخير” والذي يعد الانتاج المسرحي الأكبر من نوعه في تاريخ القرية العالمية احتفالاً باليوم الوطني. حيث يدور محتوى العرض المسرحي حول ستة ٦ مشاهد تعكس مسيرة العطاء والخير في تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة. حيث يفتتح العرض المسرحي بفقرة للمحامل التقليدية الإماراتية في دولة الإمارات في إطار ملحمة شعرية يلقيها الشاعر عبدالله صالح. وتنطوي بقية المشاهد على فقرات تمثل تاريخ الإمارات، يمزج فيها العارضون ما بين الاستعراض والأزياء التراثية والإماراتية بحلتها الزاهية مشكلين لوحات معبّرة تعززها المؤثرات البصرية والفنية والديكور والإضاءة على أرضية المسرح وتتجسّد لوحات العرض المسرحي في عدة أغانٍ تراثية ووطنيه من بينها: موال البحر آوه يا مال، بيت الكبير، عياله، فخرنا خليفة، والميدان.
وقد اصطحب عرض “بلاد الخير” المسرحي ضيوف القرية العالمية في رحلة عبر تاريخ الإمارات العريق بما يحمله من زخم بدءاً من استعراض تراث الصيد ومروراً بالقلاع والعمارة التراثية حتى يومنا الحالي وما تشهده دولة الإمارات من نهضة وتطور، كما استعرض مسيرة حكام الإمارات المؤسسين وكل المراحل التي قدّموا فيها من عظيم الإنجازات لهذا الوطن بكريم أخلاقهم ورؤيتهم الرشيدة، ونهضة الامارات العمرانية والعلمية والحضارية تحت القيادة الحكيمة والرشيدة لحكام الإمارات.
وعلى مدار ثلاثة أيام تألقت عروض الألعاب النارية في سماء القرية العالمية متزيّنة بألوان علم الإمارات، حيث تناغمت عروض الألعاب النارية مع الألحان الموسيقية العالمية التي عزفت في أرجاء القرية العالمية ليتمتع الضيوف بتجربة لا مثيل لها إلى جانب متعة مشاهدة ألوان مبهرة للألعاب النارية التي تضيء سماء القرية العالمية بحلّة من البهجة والسعادة في رحلة ترفيهية بصرية خلابة.
وطوال فترة الاحتفال جابت الفرق الاستعراضية على مدار اليوم أرجاء القرية العالمية لتقديم العروض الشعبية الإماراتية المتنوعة، من بينها عرض “العيالة” وعروض “اليوله” التراثية. هذا إلى جانب العديد من العروض الشعبية الأصيلة مثل فن الحربية والرزيف وغيرها. كما تم تقديم العروض التراثية الإماراتية على المسرح الثقافي الرئيسي طوال فترة الاحتفالات.
كما تألقت القرية العالمية خلال الاحتفال باليوم الوطني السادس والأربعين بأجمل حلّة من خلال طيف واسع من الأضواء المبهرة والتصاميم الاستثنائية لتعزيز أجواء الفرح والبهجة. حيث تزينت مواقف السيارات بأكثر من ٢٠٠ علم لدولة الإمارات، كما تلونت بوابتي القرية العالمية، وهما “بوابة العالم” و”البوابة الثقافية”، بألوان علم الدولة عن طريق الإضاءات المتميزة، واكتست الجولات الشيقة شاهقة الارتفاع في كرنفال بألوان علم دولة الإمارات.
في الوقت ذاته تم استقبال ضيوف القرية العالمية بالقهوة العربية والتمر كما تم توزيع أكثر من ٢٥ ألف علم وأكثر من 15 ألف من شالات علم الإمارات على الضيوف عند دخولهم. كما اكتست ساحات وممرات القرية بأكثر من 50 ألف علم لدولة الإمارات. وأضفت إضاءة المسرح الثقافي الرئيسي رونقاً خاصاً من خلال ألوان علم دولة الإمارات من على جانبي المسرح.
كما استمتع ضيوف القرية العالمية في اليوم الوطني بمتابعة كرنفال العالم والذي شارك فيها أكثر من ٣٠٠ عارض من عشرات الجنسيات لتقديم ثقافات واستعراضات العالم المختلفة من خلال مسيرة جابت أرجاء القرية العالمية ليشاركوا أهل الإمارات الاحتفالات باليوم الوطني الـ٤٦.
في الوقت ذاته استضافت القرية العالمية مرة أخرى حملة “دمي لوطني” للتبرع بالدم التي تنظمها هيئة الصحة في دبي، وخدمة الأمين، والقرية العالمية، تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، وتهدف إلى نشر التوعية بأهمية التبرّع بالدم، والتي شهدت إقبالاً كبيراً من ضيوف القرية العالمية للتبرع بالدم.
تعود القرية العالمية هذا الموسم مع ثقافات لأكثر من 75 دولة من خلال 27 جناحاً جديداً بواجهات خارجية متميزة تصوّر أجمل معالم وحضارات العالم قبل أن تنقل الضيوف إلى أجواء متميزة بداخلها تعكس الأسواق الشعبية والمنتجات والحرف اليدوية التي تمثّل الثقافات المختلفة. 
عمل فريق الترفيه في القرية العالمية خلال الأشهر الماضية على إنتاج مجموعة من العروض الترفيهية والمسرحية الضخمة التي تبث السعادة في أرجاء الوجهة طوال فترة الموسم. ويشهد شهر ديسمبر مجموعة من العروض المتنوعة حيث يتألق المسرح الثقافي الرئيسي بعرض “تول تيلز” الترفيهي والذي يدمج الواقع بالحقيقة بشكل تفاعلي بين شاشات المسرح الضخمة والعارضين على خشبته، وعرض “هاي فولتيج” المليء بالطاقة والحركات البهلوانية الأقوى عالمياً. هذا إلى جانب العرض شاولين مونكس القادم من معبد شاولين الشهير في مقاطعة خنان الصينية لأول مرة في الشرق الأوسط.
وترحب القرية العالمية بضيوفها في الموسم الثاني والعشرين حتى 7 أبريل 2018، من الساعة 4:00 عصراً – 12:00 منتصف الليل من السبت إلى الأربعاء ومن 4:00 عصراً – 1:00 بعد منتصف الليل يومي الجمعة والخميس والعطلات الرسمية. كما تخصص القرية العالمية أيام الإثنين لدخول العائلات والسيدات فقط.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً