السعودية: 10 سنوات سجناً لمراهق دربته إيران لتنفيذ أعمال إرهابية

السعودية: 10 سنوات سجناً لمراهق دربته إيران لتنفيذ أعمال إرهابية

حكمت المحكمة الجزائية المتخصصة بقضايا الإرهاب وأمن الدولة في العاصمة السعودية الرياض، بالسجن 10 سنوات على مراهق سعودي الجنسية، لإدانته بالمشاركة في أنشطة إرهابية في بلدة العوامية شرقي المملكة.
ووفقاً لما أوردته صحيفة “عكاظ” السعودية، اليوم الأربعاء، كشفت جلسة النطق بالحكم على حدث -مواطن- شارك في أنشطة إرهابية في بلدة العوامية شرقي السعودية، عن تورط إيران بتسهيل سفره إلى العراق لتلقي تدريبات على المعدات العسكرية في أحد المعسكرات هناك. وأدانت المحكمة الجزائية المتخصصة في حكمها الابتدائي أمس الثلاثاء بإدانة الإرهابي بقيامه بأنشطة إرهابية في بلدة العوامية، وقضت بسجنه 15 سنة، مع وقف تنفيذ  5سنوات، آخذة في الاعتبار ما جاء في الأنظمة والتعليمات بشأن محاكمة الأحداث، ولما أبداه في جلسات المرافعة من التزام بالنظام وعدم وجود سوابق عليه، مع التشديد على أنه في حال عاد إلى ارتكاب أي من الجرائم المنصوص عليها في النظام فيلغى وقف التنفيذ دون الإخلال بالعقوبة المقررة على الجريمة الجديدة. وأدين المدعى عليه بثبوت اشتراكه  في أعمال الشغب من خلال حضوره للمسيرات والتجمعات المخالفة للنظام العام في بلدة العوامية بمحافظة القطيف وترديده للشعارات المناوئة للدولة بقصد الإخلال بالأمن، وتحريضه بعض معارفه على تلك الأفعال.كما أدين باستمراره في مواجهة رجال الأمن والتهديد بالقيام بأعمال إرهابية عند تنفيذ حكم الإعدام بأحد المحكوم عليهم في قضايا أمنية.وشمل الحكم إدانته باستجابته لتحريض قريبه في استهداف رجال الأمن من خلال سفره إلى إيران ثم دخول العراق والتحاقه بأحد المعسكرات التدريبية وتدربه مدة 3 أيام على فك وتركيب الأسلحة، ودعمه الإرهاب من خلال تسلمه من قريبه قبل سفره مبلغ 1500 ريـال لمساعدته في ذلك السفر، وحيازته سلاحاً مسدساً دون ترخيص دفاعاً عن نفسه إثر قيام مجموعة من الملثمين بمحاولة اختطافه.  وشمل الحكم منعه من السفر خارج المملكة مدة مماثلة لعقوبة السجن المحكوم بها بعد خروجه من السجن.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً