مقتل العميد طارق صالح وعارف الزوكا

مقتل العميد طارق صالح وعارف الزوكا

أعلنت مصادر يمنية، أمس أن قائد قوات حزب المؤتمر الشعبي في اليمن، العميد طارق صالح، قتل قبل أيام، وذلك خلال مواجهات مع الميليشيات الحوثية الإيرانية في صنعاء، فيما كشفت مصادر أخرى عن اعدام الحوثيين للأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي عارف الزوكا داخل أحد المستشفيات التي وصلها جريحاً.
ونعى حزب المؤتمر العميد الركن طارق محمد عبدالله صالح الذي قتل أثناء المواجهة مع المليشيات الحوثية الإيرانية . ويبدو أن العميد طارق قد قتل قبل اغتيال زعيم حزب المؤتمر الرئيس اليمني السابق، علي عبدالله صالح، على يد قوة من ميليشيات الحوثي المرتبطة بالنظام الإيراني.
وأضاف البيان أن «العقيد الركن محمد محمد عبدالله صالح تعرض لإصابة بشظية من صاروخ في الكبد أسعف على إثرها للمستشفى الألماني ومعه الرائد أحمد الرحبي».
وأردف بيان حزب المؤتمر أن ميليشيات للحوثي بقيادة المدعو «أبوعيسى» اختطفت الضابطين من «المستشفى.. ولذا نحملهم المسؤولية الكاملة عن حياتهم». أما عن مصير اللواء الركن محمد عبدالله القوسي وصلاح علي عبدالله صالح، فقال البيان إنه «لا يزال مجهولاً..»، في حين تم أسر مدين علي عبدالله صالح الذي أظهرت صور بثتها مواقع يمنية تعرضه لتعذيب وحشي.
إلى ذلك سلمت ميليشيات الحوثي جثة الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي عارف الزوكا لنجله بعد أن أجهزت عليه بعد نقله إلى المستشفى العسكري في صنعاء جريحاً، إثر إصابته أثناء وجوده مع صالح. وأفادت مصادر بأن عمليات القتل لم تقتصر على قيادات المؤتمر وحدهم، بل تعدتهم إلى عشرات الأسرى الذين تم اعتقالهم في الحي السياسي بالعاصمة اليمنية، علاوة على حراس منزل صالح ومنازل أقاربه التي تم اقتحامها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً