شرطة دبي تفك لغز مقتل مزارع آسيوي على يد زميله

شرطة دبي تفك لغز مقتل مزارع آسيوي على يد زميله

بعد نحو أربعة أشهر من البحث والتحري نجحت شرطة دبي من فك غموض جريمة قتل مزارع، وتوصلت إلى مكان دفنه داخل حفرة عميقة أسفل أكوام من مخلفات المزرعة التي كان يعمل بها، وعلى بعد مسافة منها.وقال العقيد أحمد حميد المري، مدير إدارة مسرح الجريمة، إن القاتل الآسيوي الجنسية تمكن من العودة لموطنه فور اختفاء المجني عليه متعللاً بضرورة زيارة والدته المريضة، وفقاً لما أدلى به صاحب المزرعة التي كان يعمل فيها كل من الجاني والمجني عليه، لافتاً إلى أن عدم العثور على الجثة، وعدم توافر معلومات مؤكدة على مقتل المزارع أديا إلى غموض اكتنف الجريمة، ولكن هذا لم ينفِ الشكوك حول المزارع الآخر الذي سافر لموطنه على عجلة من أمره.وأفاد العقيد المري في تصريحات صحفية أن تفاصيل الواقعة تعود إلى شهر يوليو/‏تموز الماضي عندما ورد بلاغ من صاحب إحدى المزارع في دبي يفيد باختفاء عامل آسيوي يعمل لديه، وتعثر الوصول إليه لمدة يوم كامل، وعلى الفور انتقل فريق من رجال البحث الجنائي في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية إلى موقع البلاغ وعثر على كافة مقتنيات وهاتف العامل داخل غرفته، حيث أشار صاحب المزرعة إلى أن لديه عاملين يعملان في المزرعة أحدهما اختفى والآخر غادر في نفس اليوم إلى موطنه بحجة أن والدته مريضه ويرغب في رؤيتها، موضحاً أن شكوك رجال البحث الجنائي حامت حول العامل الثاني المسافر، بأن لديه معلومات حول اختفاء زميله، خاصة وأنه تم تمشيط المزرعة والأماكن المحيطة بها من قبل فريق مسرح الجريمة بمرافقة الكلاب البوليسية للبحث عن العامل إلا أنه لم يتم العثور على شيء أو أي دليل يشير إلى وجود جريمة، بينما توجه فريق من رجال البحث الجنائي إلى موطن العامل الآخر المسافر في إحدى الدول الآسيوية بعد التنسيق مع الجهات المختصة، حيث تم تحديد مكان إقامته وبمواجهته بأنه وراء اختفاء زميله، اعترف بأنه تورط في قتله بسبب خلافات قبلية بينهما.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً