اكتئاب الشتاء او الاكتئاب الموسمي اسبابه وطرق التخلص منه

اكتئاب الشتاء او الاكتئاب الموسمي اسبابه وطرق التخلص منه

اكتئاب الشتاء أو الاضطرابات العاطفية الموسمية (SAD) هي نوع من الاكتئاب وهذا يتعلق بالتغييرات في المواسم، اكتئاب الشتاء يبدأ وينتهي في حوالي نفس الأوقات من كل عام. إذا كنت مثل معظم الناس فإن الأعراض تبدأ في الخريف وتستمر في أشهر الشتاء، مما تضعف طاقتك وتجعلك تشعر بتقلب المزاج، ويكون أقل حدوثا في فصل الربيع أو أوائل الصيف .لعلاج الاكتئاب الموسمي او اكتئاب الشتاء يتم استخدام العلاج بالضوء (العلاج الضوئي)، والعلاج النفسي والأدوية .اذا كنت تعاني من الاصابة  بــ “كآبة الشتاء” أو الكأبة الموسمية فعليك اتخاذ بعض الخطوات للحفاظ على حالتك المزاجية جيدة على مدار العام .في معظم الحالات تظهر أعراض اكتئاب الشتاء الاضطرابات العاطفية الموسمية في أواخر الخريف أو أوائل الشتاء وتزول خلال أيام الربيع والصيف، ومع ذلك، فإن بعض الناس مع نمط معاكس فقد تظهر لديهم الأعراض في بداية فصل الربيع أو الصيف، وفي كلتا الحالتين تبدأ الأعراض معتدلة وتصبح أكثر حدة مع تقدم الموسم .الاضطرابات العاطفية الموسمية نوع فرعي من الاكتئاب الشديد الذي يأتي ويذهب على أساس الفصول، وبالتالي تكون أعراض الاكتئاب الشديد جزءا من الاكتئاب الموسمي مثل :أعراض محددة تحدث في اكتأب فصل الصيف والربيع يمكن أن تشمل :عند رؤية الطبيب :من الطبيعي أن تشعر لبعض الأيام بإكتئاب، ولكن إذا كنت تشعر باستمرار الاكتئاب لأيام عديدة ولا تستطيع الحصول على دوافع للقيام بأنشطة تستمتع بها عادة فعليك مراجعة طبيبك فورا، وهذا أمر مهم خاصة إذا تغيرت أنماط نومك وشهيتك وتفكيرك في الانتحار، أو اللجوء إلى المسكنات للشعور بالراحة أو الاسترخاء.اسباب اكتئاب الشتاء :السبب المحدد من الاصابة بالاضطرابات العاطفية الموسمية ما زال مجهولا، ولكن هناك بعض العوامل التي قد تدخل في الاصابة بهذا النوع من الاكتئاب مثل :1. الساعة البيولوجية : انخفاض مستوى أشعة الشمس في الخريف والشتاء قد يتسبب في اكتئاب الشتاء، حيث انت انخفاض ضوء الشمس قد يعطل الساعة الداخلية في الجسم ويؤدي إلى الشعور بالاكتئاب .2. مستويات السيروتونين : الانخفاض في السيروتونين وهو مادة كيميائية في الدماغ (ناقل عصبي) يؤثر على الحالة المزاجية، وقد يلعب دورا في الاصابة باكتئاب الموسم، حيث أن انخفاض أشعة الشمس يمكن أن يسبب انخفاضا في السيروتونين الذي قد يؤدي إلى الاكتئاب .3.  مستويات الميلاتونين : التغيير في الموسم يمكن أن يحدث خللا في توازن مستوى الجسم من الميلاتونين الذي يلعب دورا في أنماط النوم والمزاج .عوامل الخطر :العوامل التي قد تزيد من خطر الاصابة بالاكتئاب الموسمي ما يلي :النساء : يتم تشخيص SAD في كثير من الأحيان في النساء أكثر من الرجال، ولكن الرجال المصابون به تكون لديهم الأعراض شديدة .العمر : الشباب لديهم خطر عالي من الاصابة باكتئاب الشتاء، الذي يكون أقل احتمالا أن يحدث في كبار السن .تاريخ العائلة : الاشخاص الذين يصابون باكتئاب الشتاء ربما يكون لديهم أقارب مصابون بشكل أو آخر من انواع الاكتئاب .وجود الاكتئاب أو اضطراب ثنائي القطب : أعراض الاكتئاب الموسمي قد تزداد إذا كانت تعاني من احدى هاتين المشكلتين .الذين يعيشون بعيدا عن خط الاستواء : يظهر الاكتئاب الموسمي أكثر شيوعا بين الاشخاص الذين يعيشون في أقصى الشمال أو الجنوب من خط الاستواء، وقد يكون هذا بسبب انخفاض أشعة الشمس خلال فصل الشتاء .المضاعفات :عليك أخذ علامات وأعراض الاضطرابات العاطفية الموسمية على محمل الجد، وكما هو الحال مع أنواع أخرى من الاكتئاب والحزن يمكن أن تزداد سوءا وتؤدي إلى مشاكل إذا لم يتم علاجه، ويمكن أن تشمل ما يلي :التحضير لموعدك مع الطبيب :من المحتمل أن تبدأ من خلال رؤية طبيب العائلة أو مقدم الرعاية الصحية الأولي، أو قد تتوجه مباشرة الى مزود الصحة العقلية مثل طبيب النفسي .هذه بعض المعلومات التي تساعدك على الاستعداد لموعدك : قبل موعدك عليك تقديم قائمة من :للاضطرابات العاطفية الموسمية، بعض الأسئلة الأساسية أن يمكن ان نسأل عنها :ما يمكن توقعه من طبيبك :من المرجح أن يطلب منكم الطبيب عددا من الأسئلة، لذلك عليك ان تكن مستعدا للرد عليها لتوفير الوقت، ومن هذه الاسئلة ما يلي :الاختبارات والتشخيص :للمساعدة في تشخيص الاضطرابات العاطفية الموسمية، فإن طبيبك أو مزود الصحة العقلية قد يقوم بإجراء تقييم شامل، والذي يتضمن عادة :1. اختبار بدني : طبيبك قد يقوم بعمل اختبار بدني ويسألك  أسئلة متعمقة عن صحتك، وفي بعض الحالات، قد يكون الاكتئاب مرتبط بمشكلة في الصحة البدنية .2.  الفحوصات المخبرية : طبيبك قد يطلب منك اختبار الدم (CBC) أو اختبار الغدة الدرقية للتأكد من انها تعمل بشكل صحيح .3. تقييم نفسي : للتحقق من علامات الاكتئاب، فإن طبيبك أو مزود الصحة النفسية يسأل عن الأعراض التي تعاني منها، والأفكار والمشاعر التي تشعر بها وأنماط السلوك، وقد يطلب منك الطبيب لك ملء استبيان للمساعدة في الإجابة على هذه الأسئلة .تعتبر الاضطرابات العاطفية الموسمية نوع فرعي من الاكتئاب الشديد أو الاضطراب ثنائي القطب، وحتى مع وجود تقييم شامل يمكن أن يكون أحيانا من الصعب على الطبيب أو مزود الصحة النفسية تشخيص هذا النوع من الاكتئاب حيث ان هناك أنواع أخرى من الاكتئاب أو المشاكل الصحية العقلية التي يمكن ان تسبب اعراضا مشابهة .العديد من المهنيين في مجال الصحة العقلية يستخدمون المعايير الواردة في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM-5)، التي نشرتها الجمعية الأمريكية للطب النفسي، لتشخيص الأمراض النفسية، ويستخدم هذا الدليل أيضا من قبل شركات التأمين لتلقي العلاج.العلاجات والأدوية :لعلاج الاضطرابات العاطفية الموسمية يمكن أن يستخدم العلاج بالضوء، والأدوية والعلاج النفسي، وإذا كان لديك اضطراب ثنائي القطب، عليك أخبار طبيبك فهو أمر بالغ الأهمية لمعرفة عند وصف العلاج بالضوء أو الأدوية المضادة للاكتئاب، حيث يمكن لكل من العلاجات المحتملة أن تؤدي الى نوبة جنون .العلاج بالضوء :في العلاج بالضوء تجلس على بعد بضعة أقدام من صندوق خاص للعلاج بالضوء بحيث تتعرض للضوء الساطع، حيث أن الضوء الطبيعي، يحدث تغيير في المواد الكيميائية في الدماغ المرتبطة بالحالة المزاجية .العلاج بالضوء هو واحد من العلاجات الأولية لاكتئاب الشتاء حيث يبدأ عادة في العمل في غضون بضعة أيام إلى أسبوعين، ويسبب بعض الآثار الجانبية، ولكنه علاج فعال بالنسبة لمعظم الناس في تخفيف أعراض الاكتئاب الموسمي .قبل شراء مربع العلاج بالضوء، عليك التحدث مع طبيبك حول أفضل نوع لشرائه .الأدوية :قد يوصي طبيبك ببدء العلاج بالأدوية المضادة للاكتئاب قبل أن تبدأ الأعراض عادة في كل عام، ويجوز أن يوصي أيضا بأخذ الأدوية المضادة للاكتئاب عند ظهور الاعراض، ولكن لا تأخذ اي ادوية دون ان يصفه الطبيب .نضع في اعتبارنا أن الأمر قد يستغرق عدة أسابيع لملاحظة نتائج ايجابية، بالإضافة إلى ذلك قد يحتاج الطبيب الى تغير الدواء للحصول على نتائج ايجابية مع أقل عدد من الآثار الجانبية .العلاج النفسي :العلاج النفسي، ويسمى أيضا العلاج الحديث، حيث أنه خيار آخر لعلاج الاكتئاب الموسمي، حيث أن العلاج النفسي يمكن أن يساعدك على :نمط الحياة والعلاجات المنزلية :بالإضافة إلى خطة العلاج للاضطرابات العاطفية الموسمية، عليك تجريب ما يلي :1.  جعل بيئتك أكثر إشراقا، عن طريق فتح الستائر، وتقليم أغصان الأشجار التي تحجب أشعة الشمس أو إضافة المناور إلى منزلك، والجلوس بالقرب من النوافذ المضيئة أثناء تواجدك في المنزل أو في المكتب .2.  الذهاب الى الخارج، حيث عليك أخذ فترة طويلة في المشي تحت اشعة الشمس الخفيفة، وتناول الغداء في حديقة مجاورة، أو الجلوس على مقعد والتمتع بأشعة الشمس، وحتى في الأيام الباردة أو الغائمة يمكن للضوء في الهواء الطلق أن يساعد في تخفيف الاكتئاب .3. ممارسة التمارين بانتظام، حيث أن ممارسة الرياضة وغيرها من أنواع النشاط البدني تساعد على تخفيف الإجهاد والقلق، وكلاهما يمكن أن يزيد من أعراض الاكتئاب الموسمي، كما انه يمكن أن يجعلك تشعر بأنك أفضل حيث أنه يمكن أن يرفع المزاج .الطب البديل :بعض الناس مهتمون بالطب البديل (نهج غير تقليدي بدلا من الطب التقليدي) أو الطب التكميلي (نهج غير تقليدي يستخدم جنبا إلى جنب مع الطب التقليدي ).تستخدم بعض العلاجات العشبية والمكملات الغذائية التي تخفف من أعراض الاكتئاب، وعلى الرغم من أنه ليس من الواضح مدى فعالية هذه العلاجات للاكتئاب الموسمي .نضع في اعتبارنا، أن العلاجات البديلة وحدها قد لا تكون كافية لتخفيف الأعراض، وقد لا تكون بعض العلاجات البديلة آمنة إذا كان لديك ظروف صحية أخرى أو تأخذ بعض الأدوية .المكملات الغذائية :يختار بعض الناس تناول بعض المكملات لعلاج الاكتئاب مثل :1. نبتة سانت جون، لم تتم الموافقة على هذه العشبة من قبل إدارة الغذاء والدواء (FDA) لعلاج الاكتئاب في الولايات المتحدة، ولكنها تعتبر علاج شعبي للاكتئاب في أوروبا، وقد يكون مفيد إذا كان لديك اكتئاب خفيف أو معتدل، ولكن ينبغي أن تستخدم نبتة سانت جون بحذر، حيث انها يمكن أن تتداخل مع عدد من الأدوية، بما في ذلك مضادات الاكتئاب، وأدوية فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز، والمسكنات، وأدوية منع تجلط الدم وأدوية العلاج الكيميائي .2. الميلاتونين هو من المكملات الغذائية التي توجد في شكل صطناعي من هرمون يوجد بشكل طبيعي في الجسم يساعد على تنظيم المزاج، حيث أن أي تغيير في الموسم ونقص الضوء قد يغير من مستوى الميلاتونين في الجسم، ونقص الميلاتونين في الشتاء قد يسبب الحزن، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث، حيث لم يتم تحديد السلامة على الأطفال أو مع الاستخدام على المدى الطويل في البالغين .3. الأحماض الدهنية أوميغا 3 : تم العثور على أن هذه الدهون الصحية توجد في أسماك المياه الباردة، وبذور الكتان، وزيت الكتان والجوز وغيرها من الأطعمة، ويجري حاليا دراسة على استخدام مكملات أوميغا 3 كعلاج  للاكتئاب، ويعتبر آمنة عموما في الجرعات العالية، وقد يتفاعل مع الأدوية الأخرى، لذلك فهناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث لتحديد ما إذا كان تناول الأطعمة التي تحتوي على أحماض أوميغا 3 الدهنية يمكن أن تساعد في تخفيف الاكتئاب .نضع في اعتبارنا أن المنتجات الغذائية ليست مراقبة من قبل ادارة الاغذية والعقاقير، ولا يمكنك أن تكون دائما آمنة، وذلك لأن بعض المكملات العشبية والغذائية يمكن أن تتداخل مع الأدوية والوصفات الطبية التي تسبب تفاعلات خطيرة، ولذلك عليك التحدث مع طبيبك قبل اخذ أي مكملات غذائية .بعض العلاجات التي تجمع بين العقل والجسم، والتي قد تساعد في تخفيف أعراض الاكتئاب تشمل :التأقلم والدعم :يمكن لهذه الخطوات أن تساعدك على التحكم في الاضطرابات العاطفية الموسمية :التمسك بخطة العلاج الخاصة بك، حيث عليك تناول الأدوية وفقا لتوجيهات الطبيب والحفاظ على مواعيد العلاج كما هو مقرر .عليك الاعتناء بنفسك جيدا، حيث عليك الحصول على قسط كاف من الراحة وتخصيص وقت للاسترخاء، والمشاركة في برنامج لممارسة الرياضة أو الانخراط في شكل آخر من أشكال النشاط البدني بانتظام، واختيارات الوجبات الصحية لتناولها على فترات خلال اليوم .التحكم في الإجهاد، وتعلم تقنيات لإدارة الإجهاد بشكل أفضل، حيث ان الإجهاد يمكن أن يؤدي إلى الاكتئاب وكذلك الإفراط في تناول الطعام، أو الأفكار والسلوكيات الغير صحية الأخرى تسبب الإكتئاب الموسمي او اكتئاب الشتاء .العلاقات الاجتماعية عندما تشعر بالإكتئاب، يمكن أن يكون من الصعب أن تكون اجتماعيا ولكن عليك بذل جهدا للتواصل مع الناس لتستمتع بما يجري حولك، حيث أن تقديم الدعم أو مزحة بسيطة قد تعطيك دفعة صغيرة للحياة .القيام برحلة إذا كان ذلك ممكنا، والذهاب الى اجازات الشتاء في المشمسة .الوقاية :لا توجد طريقة معروفة لمنع تطور الاضطرابات العاطفية الموسمية، ومع ذلك إذا كنت تأخذ الخطوات في وقت مبكر لعلاج الأعراض فقد تكون قادرا على منعها من التفاقم مع مرور الوقت .يجد بعض الناس أنه من المفيد أن يبدأ العلاج قبل ظهور الأعراض والتي تكون عادة في الخريف أو الشتاء، ومن ثم مواصلة العلاج لمنع الأعراض من العودة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً