د. علي بن تميم: قرار تصفية علي عبدالله صالح صدر في طهران والحوثيون مجرد أداة

د. علي بن تميم: قرار تصفية علي عبدالله صالح صدر في طهران والحوثيون مجرد أداة

رأى مدير عام شركة أبوظبي للإعلام، الدكتور علي بن تميم، أن قرار تصفية علي عبدالله صالح صدر في طهران، والميليشيات الحوثية هي مجرد أداة في هذه الجريمة البشعة التي ستزيد الشعب اليمني تماسكاً وتمسكاً بخيارهم العربي، لافتاً إلى أن “إيران وزبانيتها لا يعرفون سوى لغة القتل والغدر، لكن قتل صالح هو نهايتهم في اليمن”.
وقال د. علي بن تميم في سلسلة تغريدات عبر حسابه الرسمي على تويتر، إن “طريقة اغتيال علي عبدالله صالح تذكر بطريقة قتل القذافي والهدف واحد من قبل أصحاب القرار في طهران والدوحة وهو إدخال اليمن في نفق مظلم عنوانه الفوضى وأفقه الخراب”، مشيراً إلى أن “الاعتماد كله الآن على اليمنيين الأحرار لمواجهة المشروع الإيراني وأذرعه العميلة”.غدر متعدد الأطرافوتابع: “القرار بإعدام علي عبدالله صالح اتخذ لحظة أدركت إيران ومعها تنظيم الحمدين القطري وجماعة الإخوان الإرهابية، أن الدفة بدأت تميل لصالح التحالف في اليمن”، مضيفاً: “غدر متعدد الأطراف وخيانة متعددة الوجوه والقرار بيد اليمنيين أن يرفضوا عودة عقارب الساعة إلى الوراء ويواصلوا انتفاضتهم المباركة”.هزيمة حتميةوأكد مدير عام شركة أبوظبي للإعلام، أن ” إيران وإخوانها واهمة إذا اعتقدت للحظة أن اغتيال علي عبدالله صالح انتصار لها، فقد منحت طهران القيادي اليمني الراحل قيمة رمزية كبيرة ستكون شعلة الانطلاق الحقيقية لمواجهة مشروعها في اليمن والمنطقة العربية وكلنا ثقة من أن هزيمتها حتمية في النهاية”.لحظة مفصليةواختتم الدكتور علي بن تميم سلسة تغريداته قائلاً: “يأتي مقتل علي عبدالله صالح في لحظة دقيقة مفصلية حرجة في تاريخ اليمن، ولن يستطيع الحوثيون ومن خلفهم إيران وقطر والإخوان بالغدر تغيير مسار عجلة التاريخ، الانتفاضة المباركة أعز وأعظم، ستجتث كل الخونة، ولن تعود حركة الزمن إلى الوراء، والأحرار العرب لن تهزمهم إيران بزبانيتها في اليمن”. 

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً