إحذروا.. هذه العادة الليلية تؤدي إلى السكري وأمراض القلب وتزيد الوزن!

إحذروا.. هذه العادة الليلية تؤدي إلى السكري وأمراض القلب وتزيد الوزن!

من المتعارف ان الأكل في وقت متأخر جداً مساءً هو عادة سيئة للغاية، نتيجة بحث قام به باحثون أميركيون، وقد يؤدي إلى زيادة الوزن، الكولسترول، السكري، امراض القلب. الجميع يعرف أن الأكل في وقت متأخر مساءً مرادف لزيادة الوزن. لكن هذه الدراسة التي نفذها باحثون من جامعة بنسلفانيا ذهبت إلى ما هو أبعد بكثير.
بحسب نتائج هذا البحث، فإن العشاء المتأخر مساءً له عواقب سلبية على مستوى الأنسولين والكولسترول في الجسم وعلى تطور الأمراض المزمنة مثل السكري وأمراض القلب.
لكي تنجح أبحاثهم، اختار الباحثون تسعة أشخاص تناولوا الطعام في مواعيد محددة مدة 16 أسبوع.
في خلال 8 أسابيع، تناول الأشخاص المختارين 3 وجبات رئيسية في اليوم ووجبتين خفيفتين بين الساعة السادسة والسابعة مساءً. بينما في المرحلة الثانية من الدراسة، تناول المشاركون ثلاث وجبات في اليوم ووجبتين خفيفتين ابتداءً من الساعة 12 ظهراً وحتى الساعة الحادية عشر مساءً. وفي المرتين، ناموا بين الساعة 11 مساءً و9 صباحاً.
ويقول البروفسور نامني غويل، الباحث في علم النفس والمشرف الرئيسي على الدراسة :”نحن نعرف، نتيجة دراساتنا على النوم، أنه عندما تكون محتاجاً للنوم فهذا يؤثر سلباً على الوزن وعملية الأيض بسبب استهلاك الأطعمة ليلاً، لكن الآن هذه النتائج الأولية تعطي صورة أكمل عن فوائد الأكل مبكراً في خلال اليوم”.
يمتص الجسم في هذه الحالة السكر أيضاً بشكل أكبر، والنتائج : زيادة الوزن، ارتفاع مستوى الأنسولين والكولسترول.
وأجرى الباحثون فحوصات طبية قبل التجربة، بعد المرحلة الأولى وبعد المرحلة الثانية. وكانت النتائج واضحة لا تحتاج لنقاش.
عندما تناولوا الطعام متأخرين، لاحظ المشاركون أن وزنهم يزيد بشكل ملموس، بالاضافة إلى ارتفاع مستوى الأنسولين، مستوى السكر في الدم، والكولسترول.
ويعلّق البروفسور نامني غويل الأكل في وقت متأخر يشجع على زيادة الوزن وارتفاع مستوى السكر والأنسولين، وهذا ما يؤدي إلى السكري والكولسترول والتريغليسيريد، وهي مشاكل مرتبطة بشكل مباشر بأمراض القلب ومشاكل أخرى صحية. هذه النتائج الأولية تعطي صورة أكمل عن فوائد الأكل مبكراً في خلال اليوم”.
(صبايا ستايل)

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً