«الخدمة الوطنية» ترفع معدل نجاح طلبة «التقنية العليا»

«الخدمة الوطنية» ترفع معدل نجاح طلبة «التقنية العليا»

لها أثر إيجابي في المستويين الأكاديمي والسلوكي

«الخدمة الوطنية» ترفع معدل نجاح طلبة «التقنية العليا»

«التقنية العليا» تركز على بناء الشخصية الطلابية المتكاملة. تصوير: إريك أرازاس

كشفت دراسة أجرتها كليات التقنية العليا في أبوظبي، استهدفت الطلاب الجدد، الذين التحقوا بالكليات في الفترة من (2015 إلى 2017)، أن برنامج الخدمة الوطنية له أثر إيجابي كبير في الطلبة الملتحقين به على المستويين الأكاديمي والسلوكي الشخصي، في عدد من المؤشرات، منها معدل النجاح في المساقات، والتحصيل الأكاديمي العام، والاستمرار الدراسي، واستخدام الخدمات الذكية، وتحقيق ساعات العمل التطوعية وغيرها.

نماذج مشرّفة
أفاد مدير مجمع كليات التقنية العليا، الدكتور عبداللطيف الشامسي، بأن أبرز توصيات الدراسة، ضرورة إجراء مزيد من الأبحاث في موضوع الدراسة، وتأسيس مكتب لمتابعة شؤون الطلبة العائدين من الخدمة الوطنية في تلك المؤسسات، وربط القيم المجتمعية التي يحتاجها الشباب ببرنامج الخدمة الوطنية، وعمل ورش عمل ومنتديات لطلبة الخدمة الوطنية، لنقل خبراتهم لزملائهم كنماذج شبابية وطنية مشرّفة.

وذكر مدير مجمع كليات التقنية العليا، الدكتور عبداللطيف الشامسي، أن الدراسة أجريت على 4545 طالباً، منهم 2526 ممن أنهوا الخدمة الوطنية ثم التحقوا بالكليات، والبقية التحقوا بالدراسة، ولم ينهوا بعد برنامج الخدمة الوطنية، موضحاً أن الدراسة اشتملت على استطلاع آراء 1962 من موظفي الكليات من المتعاملين مع الطلبة العائدين من الخدمة الوطنية، مضيفاً أن الدراسة عقدت مقارنة بين فئتين من الطلاب، من خلال 14 مؤشراً ما بين مؤشرات أكاديمية ومؤشرات سلوكية انضباطية.
وأوضح الشامسي أن الدراسة تنطلق من كون التربية الأخلاقية بمفهومها العام تركز على تعزيز القيم الوطنية والسلوكيات الإيجابية في نفوس النشء منذ الصغر، مثل منظومة متكاملة تبدأ من الأسرة، وتتم تنميتها في المدارس، وتعزيزها في مؤسسات التعليم العالي، من خلال المبادرات والبرامج. وأضاف أن كليات التقنية العليا تركز على بناء الشخصية الطلابية المتكاملة، وتولي أهمية لعملية تقييم أداء الطالب، ليس فقط على الجانب الأكاديمي، بل كذلك على الجانب السلوكي والانضباطي المرتبط بالتربية الأخلاقية، إذ تقيس الجانب الأخلاقي من خلال مؤشرات عدة، تتعلق بسلوك الطالب الانضباطي وعلاقاته في مجتمع الكليات.
وأضاف أن الدراسة البحثية عبارة عن قراءة أولية لرسالة دكتوراه تتحدث عن مؤشر جديد لتقييم أداء الطلبة في الكليات، وهو مؤشر «الخدمة الوطنية»، إذ تم عقد مقارنة بين أداء الطلاب الذين أنهوا الخدمة الوطنية، والذين لم يلتحقوا بها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً