أبوظبي للإسكان تبدأ تنفيذ توجيهات القيادة بتوزيع المساكن على المواطنين

أبوظبي للإسكان تبدأ تنفيذ توجيهات القيادة بتوزيع المساكن على المواطنين

بدأت هيئة أبوظبي للإسكان تنفيذ توجيهات رئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وأوامر ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الخاصة بتوزيع 1789مسكناً وتقديم 2358 قرضاً و2647 قطعة أرض سكنية موزعة على كل من مدينة أبوظبي ومنطقة العين ومنطقة الظفرة بقيمة إجمالية تبلغ 7 مليارات و203 ملايين درهم.
وأكد رئيس هيئة أبوظبي للإسكان سعيد عيد الغفلي، أن تخصيص هذا العدد الكبير من المساكن والأراضي وتقديم هذه الدفعة الكبيرة من القروض للمواطنين جاءت تأكيداً على حرص القيادة الرشيدة على رفاه المواطن وسعادته وراحته، باعتبارها أولوية قصوى ضمن رؤية  رئيس الإمارات، كما تأتي في ظل الفرحة التي تعيشها دولتنا الحبيبة وشعب الإمارات الأبي بمناسبة ذكرى اليوم الوطني الـ46 للدولة.تطوير منظومة الإسكانوقال: “إن هيئة أبوظبي للإسكان تحرص أشد الحرص على تنفيذ أوامر الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الرامية لتطوير منظومة إسكان عصرية مستدامة إذ يحرص على بناء مجتمع متماسك ينعم بمقومات الحياة الكريمة ضمن بيئة آمنة مستقرة ومحفزة على العمل والإنتاج، كما يحظى قطاع الإسكان بمتابعة حثيثة ومستمرة من نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، مما كان له الأثر الإيجابي في تطور هذا القطاع وتحقيق الاستقرار الأسري للمواطنين.خطة أبوظبيوأضاف الغفلي: أن “الهيئة تسهم بشكل مباشر في تحقيق أهداف خطة أبوظبي في مجال التنمية الإجتماعية، والتي تحرص على توفير المسكن الملائم في ظل نظام مستدام، إذ تحرص الهيئة على تصميم وبناء مساكن المواطنين حسب متطلبات نظام برنامج استدامة واستيفاء متطلبات درجة لؤلؤتين للمجمعات العمرانية والفلل بما يضمن ترشيد استهلاك المياه والكهرباء والحفاظ على البصمة المتمثلة في تصميم الأماكن المظللة والتخفيف من حدة الحرارة والحفاظ على الخصوصية لساكنيها”.مدينة الرياضوأشاد بالتحديثات الجديدة التي اعتمدها ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على سياسات منظومة إسكان المواطين، واطلاقه مسمى “مدينة الرياض” على المشروع الإسكاني الأضخم في أبوظبي والذي جاء في ظل العلاقات الأخوية الراسخة بين دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية والتعاون والمصير المشترك بين البلدين الشقيقين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً