القوات المسلحة تنعى الشهيد عبدالرحمن عبدالكريم الأحمد

القوات المسلحة تنعى الشهيد عبدالرحمن عبدالكريم الأحمد

نعت القيادة العامة للقوات المسلحة، المغفور له الشهيد الوكيل أول عبدالرحمن عبدالكريم الأحمد الذي وافته المنية نتيجة أزمة قلبية مفاجئة أثناء مشاركته في أحد التمارين العسكرية داخل الدولة.
وتقدمت القيادة العامة للقوات المسلحة بخالص التعازي وصادق المواساة لأسرة الشهيد، سائلة الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ومغفرته ويسكنه فسيح جناته، وأن يلهم أهله الصبر والسلوان.
وقال ذوو الشهيد، إن استشهاد ابنهم تتويج لمسيرته الوطنية بعد أداء دوره في خدمة دولتنا الحبيبة في مهماته العسكرية، مؤكدين أنهم جميعاً فداء للوطن والذود عن حياضه.
وقال عبدالواحد الشقيق الأكبر: إن أسرة الشهيد تشعر بالفخر للتضحيات التي قدمها «عبدالرحمن» لينال الشهادة التي تمناها خلال مسيرته الوطنية أثناء القيام بدوره ضمن صفوف قواتنا المسلحة الباسلة، مؤكداً أن أسرة الشهيد على أتم الاستعداد لاستكمال واجبه الوطني، والجميع رهن الإشارة للتضحية بأرواحنا ودمائنا لتلبية النداء وحماية أمن وطننا الغالي واستقراره ضمن صفوف قواتنا المسلحة وخلف قيادتنا الرشيدة.
وأشار إلى أن أسرة الشهيد في منطقة الظيت الجنوبي برأس الخيمة، تلقت الخبر بكل فخر وعزة لاستشهاد «عبدالرحمن» خلال أداء واجبه الوطني، لافتاً إلى أن والدة الشهيد استقبلت النبأ بمشاعر الفخر والاعتزاز.
وقال محمد كندر الأحمد شقيق زوجة الشهيد: «عبدالرحمن» 48 عاماً، متزوج وله 4 أبناء «مريم 22 عاماً، وحمد 20 عاماً، وعليا 12 عاماً، وعيسى 10 أعوام»، لافتاً إلى أن الشهيد التحق بصفوف قواتنا المسلحة عام 1986.
وأضاف: الشهيد ترتيبه الخامس بين أشقائه الثمانية والرابع بين الذكور، حيث كان «عبدالرحمن» يتمتع بمكانة متميزة بين الجميع ومشهود له بحسن الخلق والشجاعة وحب الناس، وهذا ما نراه حالياً بالتفاف الجميع حول أسرته منذ إعلان استشهاده، لافتاً إلى أن الشهيد سيوارى جثمانه الطاهر مقبرة الحديبة، وستؤدى الصلاة عليه في مسجد الشيخ زايد بمنطقة كورنيش القواسم عقب صلاة ظهر اليوم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً