فيلم يروي تضحيات أبناء الإمارات في سبيل الخير

فيلم يروي تضحيات أبناء الإمارات في سبيل الخير

صورة

دعا فيلم فيديو قصير صادر عن مكتب شؤون أسر الشهداء، إلى الوقوف دقيقة دعاء صامت وفاءً لشهدائنا الأبرار، وذلك عند الساعة 11:30 صباحاً من يوم الخميس المقبل الموافق 30 نوفمبر الذي يصادف الاحتفال بيوم الشهيد.
وتضمن الفيديو صوراً ومواقف تجسّد ملامح البطولة والتضحيات في سبيل الحفاظ على الإنسانية، من قبيل تقديم المساعدات وإعلاء روح التعايش والتسامح مع شعوب العالم، والتي جسّدتها مفردات إنسانية تسلّح بها أبناء الإمارات قولاً وفعلاً في جميع ميادين الفخر والعزة أثناء تأدية واجبهم الوطني ليبقى علم الدولة عالياً خفاقاً.
تلك هي النقطة الجوهرية التي يرويها سيناريو فيلم قصير مدته 3 دقائق ونصف، صادر عن مكتب شؤون أسر الشهداء في يوم الشهيد، ليحكي مسيرة وطن في سبيل الخير وكيف تتذكر الإمارات شُهداءها الأبرار بكل الفخر والاعتزاز الذين دفعوا حياتهم دفاعا عن وطنهم، ونصرة لإخوانهم وجيرانهم العرب، وإغاثة للمحتاجين حول العالم.
إذ يصور لنا الفيلم جنودنا البواسل وتقديمهم الغالي والنفيس في إحقاق الحق ونصرة المظلومين وتقديم يد العون للأطفال وطلبة المدارس والمنكوبين جراء الحروب، مما يعكس صورة أصيلة في أذهان جميع المقيمين على أرض الإمارات وزائريها بأن أبناء الإمارات وشُهداءها الأبرار باتوا جزءا من وجدانهم وذاكرتهم لا يمكن نسيانه، وأنهم رحلوا عنا بأجسادهم، ولكنهم خطّوا بحروف من نور وكلمات من شرف وعزة أسماءهم في سجل التاريخ.
دور إنساني
ويروي الفيلم الدور الإنساني لدولة الإمارات تجاه المتضررين والمنكوبين من فعل الكوارث الطبيعية والحروب على مستوى العالم، والأيادي البيضاء التي امتدت بالغوث للملهوفين والمتضررين، والصورة الإنسانية والحضارية التي رسخت في أذهان الشعوب التي تلقت المساعدات المختلفة من الإمارات، إذ يسلط الضوء على طفلة كانت تعاني من جرح في يدها عالجتها طبيبة إماراتية خلال المهام الإنسانية في الخارج، وكيف تجذرت هذه الصورة في وجدان الطفلة لتأتي بعد سنوات وتزور الدولة عرفانا بمحبتها وشكرها لأبناء الإمارات.
ويسلط الفيلم الضوء على واحة الكرامة التي تحتفي بشهداء الوطن وتضحياتهم والتي باتت مقصداً رئيسياً للزوار والسائحين، ووجهة للتعرف على تضحيات أبناء الإمارات في سبيل ترسيخ مكانة الدولة كرمز دولي للتسامح والتعايش وكرم الضيافة، حيث تخلد الواحة أسماء الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم أثناء تأدية واجبهم الوطني ليبقى علم الإمارات عالياً في سماء الدولة.
كذلك وزيارة المقيمين والزائرين لواحة الكرامة ونصب الشهيد والاطلاع على محتويات جناح الشرف. كذلك زيارة ميدان الفخر ومركز الزوار للتعرف على قصة نصب الشهيد وقصصاً بطولية عن تضحيات شهداء الدولة.
رسالة
ويقدم الفيلم رسالة بأن الإمارات لن تنسى أبناءها الذين ضحوا بأرواحهم فداء ودفاعا عن إنجازات ومكتسبات الدولة، وتخليداً لهم، جاء يوم 30 نوفمبر ليكون يوماً للشهيد من كل عام، المناسبة الوطنية التي تتجسد فيها أسمى معاني التلاحم بين قيادة دولة الإمارات وشعبها والمقيمين على أرضها، ولتسطر أسمى آيات الفخر والاعتزاز بتضحيات وبطولات شهداء الوطن الباقية في ذاكرة ووجدان جميع أبناء هذا الوطن والمقيمين على أرضه.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً