اعتماد منظومة التميز الحكومي الإماراتية كمرجعية تطويرية عالمية

اعتماد منظومة التميز الحكومي الإماراتية كمرجعية تطويرية عالمية

حققت دولة الإمارات إنجازاً عالمياً جديداً باعتماد منظومة التميز الحكومي الإماراتية، كمرجعية عالمية للحكومات في تحسين الكفاءة الحكومية، ونهجاً لتشكيل حكومات المستقبل، ما يجسد رؤية نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في تحقيق التميز وتعزيز المسيرة الريادية للدولة في هذا المجال.
وأكد وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل محمد عبد الله القرقاوي، أن حكومة دولة الإمارات بتوجيهات نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، تواصل مسيرة التطوير والتميز وتحقيق الإنجازات العالمية التي تعزز مكانتها الريادية، وقد تمكنت عبر اعتماد الابتكار منهجاً لعملها من أن تصبح مرجعية للحكومات الساعية إلى الارتقاء بأدائها لتحقيق السعادة وجودة الحياة لمجتمعاتها.تميز وابتكاروقال القرقاوي في بيان صحافي حصل 24 على نسخة منه إن “منظومة التميز الحكومي نموذج رائد في تشكيل حكومات المستقبل على أسس التميز والابتكار المتجدد، وتطوير نماذج الأعمال الريادية في العمل الحكومي، وأن حصولها على الاعتماد العالمي يمثل مسؤولية كبيرة تتطلب العمل على تطويرها وتعزيز مرونتها وقابليتها لمواكبة المتغيرات واستباقها، والاستفادة من التطور التقني المتسارع لابتكار آليات ومناهج عمل تعزز من مكانتها عالمياً”.وأضاف “أسهمت منظومة التميز في وضع منهج مبتكر والتأسيس لمرحلة مستقبلية في العمل الحكومي تقوم على التوظيف الأمثل للتقنيات المتقدمة والذكية وتحفيز الطاقات البشرية، ما مكنها من استباق حكومات كثيرة في العالم بكفاءة وفعالية الخدمات، والآن يأتي اعتماد منظومة التميز ليعزز تنافسية دولة الإمارات وريادتها العالمية، ويفتح المجال لتقديمها كنموذج قابل للتطبيق في الحكومات حول العالم”.خيار أساسيمن جهتها، أكدت وزيرة الدولة للسعادة مدير عام مكتب رئاسة مجلس الوزراء عهود بنت خلفان الرومي، أن قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة أدركت منذ عقدين أن التميز خيار أساسي واستراتيجي في تطوير منظومة العمل في القطاعين الحكومي والخاص، وأن الحكومة تركز في منظومة التميز على النتائج المحققة والتأثير والفعالية، وتحويل التميز إلى ثقافة ونهج عمل وممارسة يومية. وقالت الرومي إن “الرؤى الملهمة لقيادتنا الحكيمة، تشكل منهجاً استثنائياً في تطوير وبناء قدرات الكوادر الوطنية، على أسس الكفاءة وجودة العمل والتميز، وإن مسيرة التميز أثمرت بتحقيق نتائج واضحة في عمل الجهات، مشيرة إلى أن اعتماد المنظومة دولياً يمثل اعترافاً عالمياً برؤية قيادتنا السديدة في العمل الحكومي”. وأكدت منظمات التميز والجودة الدولية التي أشرفت على تقييم واعتماد منظومة التميز الحكومي الإماراتية، على جاهزية المنظومة وقابليتها للتطبيق وتشكيل حكومات المستقبل المبنية على أساس التميز والابتكار المتجدد من خلال اعتماد أعلى معايير التنافسية بين الحكومات في إنجاز مهماها وتوفير خدمات حكومية متميزة نحو تحقق السعادة وجود الحياة في المجتمع والتي بدورها تساعد الحكومات على الحفاظ على تميزها وريادتها وإدارة مستقبلها بالشكل المستدام.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً