تنبهوا من مخاطر التفكير السلبي.. وهكذا تتخلّصون منه!

تنبهوا من مخاطر التفكير السلبي.. وهكذا تتخلّصون منه!

يغلب التفكير السلبي أحياناً على عقل الإنسان فيؤثّر بشكل واضح على كل قراراته المستقبلية وأموره الحياتية اليومية. فالشخص الذي يفكّر بشكل دائم بالأمور السلبية يتوقّع االنهايات الكارثية قبل حدوثها وهذا التفكير سيكون سبب عجزه عن القيام بأداء مسؤولياته اليومية.
ما هي أسباب التفكير السلبي؟

هناك بعض العوامل التي تسبب التفكير السلبي منها:

قلّة الثقة بالنفس: عامل أساسي في التفكير السلبي وهو ما يجعل الإنسان يفكّر بنقاط ضعفه ما يسبب له الكآبة والاعتقاد بأن كل قراراته فاشلة والنجاح بعيداً عنه.

التربية: إن تربية الأولاد على مبدأ أنهم فاشلون وأن أخواتهم، أصدقائهم، أقربائهم أفضل منهم يسبب التفكير السلبي منذ الصغر، فيتملّكهم الشعور بالفشل والاستسلام حتى عمر متقدّم من حياتهم.

التفكير الزائد: أي عندما يكون الشخص مهووساً ببعض المسائل ويفكّر فيها بشكل مستمرّ وبدون توقف، يجذب هذا الأمر الافكار السلبية.

ما هي مخاطر التفكير السلبي؟

توقف الإنتاجية:
إن الخطر الرئيسي للتفكير السلبي هو التوقف عن الإنتاجية بسبب كثرة الأوهام والأفكار في رأس الشخص. فإذا كان يعاني من مشكلة معينة ووجداً حلاً لها، تلعب الأفكار السلبية دورها في زرع الشكّ في رأسه ما يجعله متخبطاً بأفكاره وغير قادر على التركيز على عمله أو مسؤولياته.

تعقيد الأمور:
يتسبب التفكير السلبي بتعقيد الأمور، فإذا كانت المشكلة بسيطة يقوم الشخص بربطها بأمور حصلت في وقت سابق أو ببعض الأوهام والتخيلات غير الواقعية.

العجر والفشل:
إن التفكير السلبي يؤدي إلى التعلّق بطريق واحدة للحلّ وإذا لم تنجح يشعر بالاستسلام الكامل والفشل ويبدأ برمي التهم على محيطه أنهم تسببوا بفشله أو على حظّه السيء.

بعض الامراض الجسدية:
يتسبب التفكير السلبي بأمراض جسدية كثيرة منها ضيق التنفس، انخفاض الجهاز المناعي والإصابة المتكررة بنزلات البرد، أوجاع في المفاصل وصداع شديد في الرأس وغيرها… فإن الأمراض الجسدية التي يسببها التفكير السلبي تفتك بنقاط الضعف الجسدية عند الشخص.

بعض النصائح للتخلص من التفكير السلبي:

– إعطاء العقل فترة راحة: على الشخص الذي يعاني من التفكير السلبي أن يتوقف عن التفكير لبضع دقائق في اليوم. عليه ألا يفكّر بشيء ليرتاح العقل قليلاً، فيمكنه مشاهدة فيلم يحبه أو الجلوس على شاطئ البحر والاستمتاع بالهدوء وبصوت الأمواج. إن العقل بحاجة للراحة كي يستعيد نشاطه خلال اليوم.

-تدوين الإنجازات اليومية: إن تدوين الأمور الإيجابية والإنجازات اليومية تساعد الشخص على تعزيز التفكير الإيجابي والعزم على النجاح.

-ممارسة الرياضة أو الهويات المفضّلة: للتخلّص من الأفكار السلبية على الشخص الخروج للمشي أو الركض أو ممارسة الهواية التي يحب. فهذا الأمر يعزّز تنشيط العقل والجسم ويبعث الشعور بالسعادة والسلام الداخلي.
(صحتي)

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً