فنزويلا تتهم الاتحاد الأوروبي بالتدخل في شؤونها الداخلية وتُهدد برد ملموس

فنزويلا تتهم الاتحاد الأوروبي بالتدخل في شؤونها الداخلية وتُهدد برد ملموس

قدمت فنزويلا، أمس الثلاثاء، شكوى إلى سفراء الاتحاد الأوروبي حول العقوبات المفروضة عليها، متهمة الاتحاد الأوروبي بالتدخل في شؤونها الداخلية.

وقال وزير الخارجية خورخي أريزا عقب اجتماعه مع سفراء النمسا، وبولندا، وألمانيا، وإسبانيا، ورومانيا، وهولندا، وفرنسا وإيطاليا، والبرتغا،ل وبريطانيا، واليونان، إن: “الاتحاد الأوروبي يحذو حذو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي هدد فنزويلا بعمل عسكري”، وأضاف أن ” فنزويلا ستعتمد ردوداً ملموسة على الإجراءات المتخذة ضدها”.وتبنى وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي أول أمس الإثنين عقوبات محددة ضد فنزويلا، بما في ذلك الحظر فرض على الأسلحة، واستشهدوا بتزايد “الاستقطاب السياسي” في البلاد، حيث قتل أكثر من 120 شخصاً في الاحتجاجات منذ أبريل(نيسان) الماضي.وتقول المعارضة إنها ستتشاور مع عدة قطاعات مجتمعية حول ما إذا كان ينبغي إعادة إطلاق حوار مع الحكومة، ومن المقرر أن تجري المعارضة والحكومة محادثات في جمهورية الدومنيكان اليوم الأربعاء، لكن يبدو أن ذلك الاجتماع سيتأجل على الأرجح.وتجدر الإشارة إلى أن فنزويلا التي تمتلك أكبر احتياطي نفطي مؤكد في العالم تأثرت بشدة بسبب الانخفاض العالمي في أسعار النفط إلى جانب ارتفاع التضخم بشكل كبير، وفر مئات الآلاف من الفنزويليين إلى الدول المجاورة بسبب نقص الغذاء وعدم توافر السلع الأساسية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً