تباطـؤ الســوق العقاريـة في قطــر يتفاقــــــم في أكتوبر

تباطـؤ الســوق العقاريـة في قطــر يتفاقــــــم في أكتوبر

أظهرت بيانات رسمية لأسعار المستهلكين، أمس، تصاعد وتيرة تباطؤ السوق العقارية في قطر في أكتوبر. وانخفضت أسعار الإسكان والمرافق 5.4 في المئة على أساس سنوي الشهر الماضي لتسجل أكبر تراجع في سنوات عدة على الأقل، بعد أن انخفضت 4.7 في المئة في سبتمبر. وانخفضت أسعار الإسكان والمرافق 0.4 في المئة في أكتوبر عن مستواها قبل شهر.
نزول
وكانت أسعار الإسكان سجلت بالفعل اتجاهاً نزولياً قبل يونيو حين أدخلت قطر نفسها في الأزمة وتسببت بالإجراءات السيادية التي فرضتها المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين وجمهورية مصر العربية على النظام في الدوحة بسبب دعمه وتمويله للإرهاب وتدخّله في شؤون دول عربية وغير عربية.
تصنيفوبسبب هذه الأزمة تباطأ سوق العقارات من خلال الضرر الذي لحق بمعنويات المستثمرين والهبوط الحاد في الطلب على العقارات القطرية، وشح السيولة في النظام المصرفي القطري.
وخفضت وكالة ستاندرد آند بورز للتصنيف الائتماني أمس، تصنيف شركة إزدان القابضة القطرية الكبيرة للتطوير العقاري إلى «عالية المخاطر»، واستشهد التصنيف بضعف المخاطر المالية للشركة بسبب تدهور البيئة التشغيلية للبلاد نتيجة للمقاطعة التي تقودها الدول الداعية لمكافحة الإرهاب على قطر.
إعادة هيكلة
وخفّضت مجموعة إزدان القابضة -أكبر مطور عقاري في قطر- ما يقرب من 15 في المئة من القوى العاملة لديها، حيث أعادت الشركة هيكلة عملياتها، بحسب ما نقلت «بوابة العين» الإخبارية، في أحدث تداعيات للإجراءات العربية على الاقتصاد القطري المتداعي. ونقلت وكالة بلومبيرغ للأخبار الاقتصادية عن مصدر بالشركة، طلب عدم الكشف عن هويته، أن 220 وظيفة خفّضت في الغالب من موظفي الصيانة، وشملت التخفيضات بعض موظفي الإدارة.
وكانت «إزدان» صاحب ثاني أكبر مؤشر ترجيح في الأسهم القطرية في وقت سابق من هذا العام حتى تم إسقاطه بعد أن وافق المساهمون على خطة في 24 مايو لتحويل الأعمال إلى شركة خاصة، وانخفضت الأسهم بـ49 في المئة منذ ذلك الحين.
ويقدر رأسمال شركة إزدان بقيمة 5.5 مليارات دولار، من قبل مؤسسها ومالكها القطري والكيانات ذات الصلة، ولا تملك سوى 6 في المئة من أسهمها للتداول من قبل المستثمرين الأجانب.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً