80 وفاة بانحراف المركبات المفاجئ و14 ضحايا غياب رخص القيادة

80 وفاة بانحراف المركبات المفاجئ و14 ضحايا غياب رخص القيادة

كشفت إحصائية صادرة عن الإدارة العامة للتنسيق المروري بوزارة الداخلية أن الانحراف المفاجئ جاء في مقدمة الأسباب المؤدية إلى وقوع وفيات الحوادث المرورية في الـ 9 شهور الأولى من العام الجاري، حيث تسبب في وفاة 80 شخصاً.
وأبرز ما كشفت عنه الإحصائية أن 14 شخصا توفوا نتيجة حوادث مرورية تسبب فيها أشخاص لا يحملون رخصة قيادة، حيث شددت إدارة التنسيق المروري على خطورة القيادة بدون رخصة والتي غالبا ما تكون نتائجها وخيمة في التسبب بحوادث جسيمة.
وجاء سبب «عدم تقدير مستعملي الطريق» في المرتبة الثانية في مقدمة أسباب وقوع الحوادث المرورية والذي تسبب في حوادث أودت بحياة 72 شخصاً.
وبينت الإحصائية أن «السرعة الزائدة» كانت المسبب في حوادث مرورية توفي فيها 52 شخصاً، ثم يأتي سبب «عدم ترك مسافة كافية» الذي كان وراء حوادث أسفرت عن وفاة 50 شخصاً، يلي ذلك «الإهمال وعدم الانتباه» وتسبب في وفاة 38 شخصاً.
كما تسبب «عدم الالتزام بخط السير» بحوادث أدت لوفاة 28 شخصاً فيما تسبب «دخول الطريق قبل التأكد من خلوه» في وقوع حوادث أفضت لوفاة 19 شخصاً.
وأكد العميد غيث الزعابي مدير عام التنسيق المروري في تصريح لـ«البيان» أن «السير بعكس الاتجاه» أدى إلى وفاة 13 شخصاً، مضيفاً أن أسباباً أخرى متنوعة من بينها تجاوز الإشارات الحمراء، والرجوع للخلف دون التأكد من خلو الطريق، والتعب والنعاس، والوقوف المفاجئ وغيرها من الأسباب أدت إلى الوفيات المتبقية.
وأكد العميد الزعابي حرص الوزارة على تعزيز تكاتف المجتمع، لتوفير الأمن والسلامة لدى جميع مستخدمي الطريق من خلال حملات التوعية المستمرة على مدار العام والتي تأتي ضمن مبادرات قطاع المرور، وفي إطار الخطة الاستراتيجية لوزارة الداخلية التي تهدف إلى تحسين السلامة المرورية على الطرق، بالتعاون والتنسيق مع مختلف إدارات المرور والدوريات بالدولة والجهات المعنية بالسلامة المرورية في الدولة.
ودعا قائدي المركبات ومستخدمي الطريق، إلى الالتزام بقواعد وأنظمة السير والمرور، والانتباه لهذه الأسباب الرئيسية وراء الحوادث القاتلة التي من الممكن وبسهولة تفاديها بالالتزام بقواعد المرور الصحيحة وإعطاء الإشارات التنبيهية وتخفيف السرعات من قبل السائقين حتى يجنبوا أنفسهم وغيرهم مخاطر التعرّض للحوادث المرورية، وما ينجم عنها من إصابات وخسائر في الأرواح والممتلكات، والحفاظ على سلامتهم وسلامة الآخرين.
وأكد أهمية تسخير كافة إمكانات الدوائر والمؤسسات وشرائح المجتمع المختلفة، وتعاونها مع إدارات المرور والدوريات بالدولة، للحد من حوادث المرور والخسائر البشرية والمادية الناجمة عنها بتعزيز المسؤولية المشتركة التي تتطلب تضافر جهود جميع قطاعات المجتمع.
يذكر أن الانحراف المفاجئ جاء أيضا في مقدمة أسباب الحوادث المرورية التي وقعت بالدولة خلال العام 2016 فقد أشارت الإحصائيات إلى أن الانحراف المفاجئ تصدر أسباب هذه الحوادث حيث تسبب في وقوع 851 حادثاً.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً