دبي تؤكد التزامها بالجهود العالمية في تحسين جودة الهواء

دبي تؤكد التزامها بالجهود العالمية في تحسين جودة الهواء

شاركت إمارة دبي في الاجتماعات الدولية والمنتديات المناخية الاستراتيجية، التي انعقدت على مدى يومين في العاصمة الفرنسية باريس، وذلك خلال لقاء الفريق القيادي لشبكة المدن الأربعين القيادية للتغير المناخي «C40»؛ حيث تم خلالها استعراض جهود إمارة دبي في تحسين جودة الهواء والحد من انبعاثات الغازات الدفيئة.وأشارت الأمانة العامة للمجلس التنفيذي – التي تمثل إمارة دبي خلال مشاركتها مع المدن الأعضاء – إلى أن جهود الإمارة تتماشى ضمن إطار التزام دولة الإمارات باتفاق باريس وأهداف خطة دبي 2021 في تعزيز الاستدامة والاعتماد على مصادر الطاقة النظيفة وحماية الموارد الطبيعية واعتماد أعلى المعايير للتكيف مع التغير المناخي.حيث أسفر ذلك عن انضمامها إلى شبكة المدن القيادية للتغير المناخي C40 في عام 2015 وتمثيل إمارة دبي لمنطقة جنوب وغربي آسيا في الشبكة.وقدمت الأمانة – خلال الاجتماع – شرحاً حول التحديات المناخية التي تواجهها دبي؛ حيث تشغل مشكلة التغير المناخي حيزاً كبيراً عند وضع الخطط المستقبلية وتنعكس بالفعل في العديد من الاستراتيجيات مثل خطة دبي 2021 واستراتيجية دبي المتكاملة للطاقة والأهم من ذلك خطة التكيف مع تغير المناخ الجاري تطويرها في الوقت الحالي.وأكد عبدالله البسطي – الأمين العام للمجلس التنفيذي تظافر جهود كافة الجهات المعنية لتجسيد رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، للنهوض بإمارة دبي في شتى المجالات بما يحقق التنمية المستدامة وتطلعات سكانها وتأمين مستقبل أكثر إشراقاً وسعادة لهم.وقال البسطي إن التغير المناخي يشكل تحدياً عالمياً يحتل حيزاً كبيراً في سلم أولويات الدول نظراً للمخاطر التي يلحقها اعتلال المناخ بالبيئة المحلية والإقليمية والدولية وانعكاس ذلك على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية، فضلاً عن التأثيرات المرتبطة بالتنمية المستدامة ومستقبلها.ولفت إلى أن الإمارات تولي أهمية فائقة للمساهمة العالمية للحد من التغير المناخي، خصوصاً أن قضايا البيئة والمياه والاحتباس الحراري تشكل جزءاً من استراتيجيتها وأجندتها في التفاعل مع هذه الموضوعات التي تعتبرها حيوية لضمان أمنها البيئي وتحقيق التنمية المتوازنة والمستدامة.كما تم التطرق خلال الاجتماعات إلى أبرز محاور خطة دبي 2021 والتي تسلط الضوء على تطلعات حكومة دبي للأفراد والمجتمعات في المستقبل والبيئة والتنمية المستدامة وتتضمن مبادرات طموحة ومشاريع تنموية تجمع بين النمو الاقتصادي واستدامة الطاقة والبيئة النظيفة والآمنة لجعل دبي مدينة ذكية ومتكاملة.وتمت الإشارة إلى أن أبرز أهداف الخطة والمتعلقة بالتغير المناخي بحلول عام 2021 هي خفض انبعاثات الغازات الدفيئة بنسبة 16% مقارنة بالوضع الحالي، وبما يعادل 11 طناً من ثاني أكسيد الكربون؛ حيث إن استراتيجيتي جودة الهواء والحد من الكربون تركزان على قطاعات الطاقة والمياه والصناعة والطرق والمواصلات والنفايات والنقل البحري والجوي.وأشارت سميرة الريس مديرة إدارة السياسات والاستراتيجيات للتنمية المستدامة في الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، خلال مشاركتها في مؤتمر باريس إلى مبادرات حكومة دبي المتعلقة بالحد من انبعاثات الغازات الدفيئة وتلوث الهواء والتي تنطوي على عدد من القطاعات. وام

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً