الولادة القيصرية وتأثيراتها على الدورة الشهرية

الولادة القيصرية وتأثيراتها على الدورة الشهرية

تماما كما الحمل، فإن للولادة تأثيرات عديدة على جسم المرأة عادةً ما يتطلب التخلص منها فترةً زمنيةً محددةً حتى يستعيد الجسم توازنه الطبيعي وتعود الهرمونات إلى نظام عملها الاعتيادي. ولإن تسجل تلك التأثيرات حضورها الدائم، فإن علامتها وعوارضها قد تختلف باختلاف نوعية الولادة، أي بحسب إن تمت بشكل طبيعي أو على إثر القيام بإحدى العمليات القيصرية. ولأن الموضوع متشعب وشائك، فقد اخترنا الوقوف في هذا المقال عند الحالة الثانية، لنركز اهتمامنا حول أبرز المشكلات التي تواجهها المرأة بعد الولادة القيصرية، وبعد البحث والتمحص اكتشفنا أنه من أبرز تلك المخلفات هي عدم انتظام مواعيد الدورة الشهرية ونزول الطمث. فترى ماهي أبرز العلامات الدالة على هذه الاضطرابات؟  وماهي أهم الأسباب التي تقف وراء ذلك؟ وكم من الوقت يلزم للتخلص منها نهائيا؟ تجدين الإجابة عن كل هذه الأسئلة في الأسطر الموالية من هذا المقال. تابعي إذا معنا سيدتي واكتشفي كل ذلك!

الولادة القيصرية وتأثيراتها على الدورة الشهرية

1. ماهي أعراض اضطرابات الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية؟
كما سبق وأشرنا إلى ذلك، فإن بنات حواء عادةً ما يواجهن بعد الولادة القيصرية العديد من الاضطرابات في دوراتهن الشهرية، والتي تسجل حضورها عادةً من خلال العلامات التالية :
 انقطاع الدورة الشهرية بشكل تام بعد انقضاء فترة النفاس، وذلك على مدى العديد من الأشهر.
حدوث تقطعات عديدة في الطمث ونزوله في مواعيد مضطربة وخلال فترات زمنية متباعدة عن الاعتيادي المألوف.
الإحساس ببعض الآلام والتشنجات على مستوى الرحم لفترة طويلة تستمر إلى ما بعد النفاس.
2. ماهي أبرز أسباب التي تقف وراء حدوث اضطرابات الدورة الشهرية إثر الولادة القيصرية؟
الحالة النفسية للمرأة: إذا كانت المرأة تعاني من الضغوط النفسية نتيجة العمل الجراحي الذي خضعت إليه هي وطفلها، أي الولادة القيصرية، فإن هذه الإرتباكات ممكن أن يكون لها أثر كبير في عدم انتظام الدورة الشهرية وموعد الطمث. لذلك يجب عليها أن تحاول التخلص من حالة الإنزعاج النفسي بمساعدة زوجها والمحيطين بها.
التغيّرات الهرمونية والجسدية: هي السبب الأساسي الذي يؤدي إلى عدم انتظام الدورة الشهرية، كما هناك أسباب عضوية أخرى مثل فقدان الوزن بسرعة نتيجة الإجهاد الذي يتسبب به الحمل، والأوجاع والإهتمام بالمولود الجديد. ذلك إضافة إلى مشاكل الغدة الدرقية إذا كانت المرأة تعاني منها. ومن المفروض أن تقوم المرأة بفحص المبايض والرحم للتأكد من عدم وجود المشاكل والتكيّسات.
الرضاعة الطبيعية: إن ارتفاع معدّل هرمون الحليب أي البرولاكتين خلال فترة الرضاعة الطبيعية إلى جانب انخفاض معدليّ الأستروجين والبروجسترون عوامل تسبب مجتمعة الإضطرابات في الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية.
متى تعود الدورة الشهرية منتظمة؟
من الصعب تحديد موعد عودة الدورة الشهرية بشكل منتظم بعد الولادة القيصرية، فذلك مرتبط بكون الأم مرضعة أو لا، فهرمون البرولاكتين المسؤول عن الرضاعة كلما كان مرتفعاً انخفضت مستويات الأستروجين والبروجستيرون المسؤولين عن انتظام الدورة الشهرية. لذلك في حال عدم الإرضاع ممكن أن تعود الدورة منتظمة بعد 40-70 يوماً على أقل تقدير، أما إذا كانت الأم مرضعة، قستتأخر الدورة الشهرية بحسب كمية الحليب التي يأخذها منها الطفل وعدد المرات التي ترضعه فيها يومياً. وكلما كان عدد المرات أكثر كلما تأخرت عودة الدورة الشهري. تتراوح فترة غيابها الطبيعية بين 4 و18 شهراً.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً