الجفاف عند الأطفال: علاماته وأسبابه وكيفية التخلص منه

الجفاف عند الأطفال: علاماته وأسبابه وكيفية التخلص منه

هل تعرفين طعم الأمومة لأول مرة؟ لا بد أن الأحاسيس تختلط عليك كثيرا سيدتي؛ إذ هي ذلك المزيج الغريب الذي يجمع بين الغبطة والسعادة، والقلق والرهبة في آن؛ فرحة بقدوم ملاك رائع لطالما حلمت بوجوده معك، ومخاوف عليه مما ينتظره من تحديات كثيرة، أولها مواجهة جسمه الصغير للعديد من الأمراض التي تتربص به خاصةً وأن حاجز المناعة لديه لا يزال ضعيفا. ولعل الأمثلة على هذه الأمراض لعديدة، أما عن قائمة أبرزها فلا يمكن أن تخلو مطلقا من مشكلة الجفاف، والتي وإن تبدو السيطرة عليها ممكنةً، فإن عواقبها كثيرا ما تكون وخيمةً  في حال لم يتم التصدي إليها سريعا. فترى كيف السبيل إلى تحقيق ذلك؟ وكيف تتأكدين أولا من أن طفلك يعاني حقا من الجفاف؟ كل هذه الأسئلة وغيرها تجدين الإجابة عنها في الأسطر الموالية من هذا المقال. تابعي إذا معنا كل التفاصيل المتعلقة بهذا المرض وتعلمي كيف تحمين طفلك منه!

كل ما عليك معرفته عن مشكلة الجفاف لدى الأطفال

1. كيف تتأكدين من أن طفلك يعاني من الجفاف؟

شأنه شأن الغالبية المطلقة من الأمراض الأخرى، فإن للجفاف علامات كثيرة قد تظهر على طفلك وتسبب له الازعاج والتغير في سلوكاته. وحتى لا تختلط الأمور عليك، فقد قررنا مدك بأبرز هذه العلامات، وهي :
– بروز تغيرات عديدة في لون البول ورائحته؛ حيث يصبح أكثر قتامةً ونفاثا.
– جفاف الحفاض لفترة طويلة تتجاوز الست ساعات.
– جفاف الفم من اللعاب وبروز تشققات عديدة على مستوى الشفتين.
– الاحساس المتواصل بالكسل والرغبة المستمرة في النوم.
– عدم القدرة على إفراز الدموع عند البكاء.
ملاحظة :
كل تلك الأعراض السابقة هي مؤشرات على إصابة طفلك بحالة من الجفاف العادي. أما إذا كان الأمر أكثر حدةً فإن العلامات ستكون مختلفةً قطعا، وستظهر على النحو التالي :
– بروز بعض البقع على رأس الصغير.
– تعرض يديه وساقيه إلى البرودة.
– بروز العيون بشكل غارق.
– النعاس المفرط.
2. ماهي أبرز الأسباب المأدية إلى إصابة الأطفال بالجفاف؟

إن معرفتك بالأسباب الكامنة وراء الإصابة بالجفاف لدى طفلك سيكون له الأثر الهام قطعا في كيفية الوقاية من هذه المشكلة وطريقة التصدي لها أيضا. ومن أجل ذلك ندعوك إلى اكتشاف أبرز هذه الأسباب فيما يلي :
الإسهال الشديد والقيء
يعتبر الجفاف واحدا من أخطر المضاعفات التي يمكن أن يصاب بها الطفل كنتيجة للإسهال والقيء خاصةً إذا ما تزامن حدوثهما مع نفس الفترة؛ حيث يعتبر كليهما سببا قويا في فقدان الجسم سريعا للمياه والمعادن التي يحتاجها.
ارتفاع درجة حرارة الجسم
عادةً ما يكون ارتفاع درجة حرارة الجسم عاملا آخر في بروز مشكلة الجفاف لدى الصغير؛ فالسخنة كثيرا ما تكون سببا في تبخر الماء الموجود على سطح الجلد، وهو ما يعرضه إلى الجفاف. أما الجسم فيفقد كميةً هامةً من السوائل كنتيجة إلى ذلك.
التعرق الشديد
أنت تدركين ومن دون شك سيدتي بأن الجسم يخسر الكثير من السوائل والمعادن أيضا في شكل عرق، ومن أجل ذلك فإن تعرض طفلك إلى التعرق الشديد بسبب حرارة الطقس أو غيرها من الأسباب الأخرى، قد يكون عاملا مباشرا في إصابة هذا الأخير بالجفاف.
مقاطعة شرب الماء
قد يصاب طفلك بالتهابات في حلقه أو عدة أمراض أخرى تجعله يعزف عن تناول الطعام وشرب ما يحتاج إليه جسمه من مياه، وهو ما يتسبب له في الجفاف أيضا، فاحذري إذا من ذلك سيدتي!
التبول الزائد
والجفاف يمكن أن يحدث أيضا بسبب كثرة التبول، ومن أجل ذلك ندعوك إلى توخي الكثير من الحذر سيدتي إن كان طفلك يعاني لا سمح الله من مشاكل في الكلى. كما ننصحك أيضا بضرورة التعرف مسبقا على التأثيرات الجانبية لأي دواء تعطينه لصغيرك، فقد يكون مدرا للبول أيضا.
3. كيف يمكن معالجة طفلك من الجفاف؟

هل تلاحظين وجود علامات الإصابة بالإسهال لدى طفلك؟ لا تدعي الأمر يثير فيك الرعب، بل احرصي مباشرةً على التصدي لهذه المشكلة عبر الخطوات التالية :
– قدمي إلى صغيرك الكثير من المياه والحليب الطبيعي وأيضا حليب البودرة، واحرصي في المقابل على تجنيبه عصائر الفواكه والمشروبات الغازية بجميع أشكالها لأنها قد تكون سببا في تعميق مشكلتي الإسهال والقيء.
– احرصي على تحضير الأطعمة المشبعة بالسوائل، على غرار الشربة والحساء المغذيين.
– لا تنسي أن أملاح الإماهة الفموية (ORS) هامة هي الأخرى في تعويض النقص الحاصل في كل من السوائل والأملاح والسكريات التي يفقدها الجسم عند إصابته بالجفاف، فلا تترددي إذا في الاستعانة بهذه الأخيرة.
– تذكري دائما أن تضعي طفلك في مكان يقيه من حرارة الشمس، خاصةً في فترات الظهيرة وفي أيام فصل الصيف الساخنة.
وفي النهاية نلفت انتباهك سيدتي إلى أن هذه الخطوات قد تكون غير كافية في حال كان طفلك يعاني من الجفاف الشديد، وهنا ندعوك إلى عدم الانتظار بالمرة والتوجه فورا إلى المستشفى من أجل تلقي العلاجات اللازمة، والتي تكمن عادةً في مد الصغير بالسوائل اللازمة عبر الوريد، أو أيضا من خلال أنابيب توضع في الأنف.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً