نصائح للمرضعات من أجل حمية غذائية صحية ومتوازنة

نصائح للمرضعات من أجل حمية غذائية صحية ومتوازنة

هل أنت أم حديثة الولادة؟ لا بد أن مشاعر السعادة والفرح بقدوم ملاكك الصغير لا توصف سيدتي؛ كيف لا وهم زينة الحياة الدنيا كما ورد ذلك في كتاب الله العزيز. ولكن هل ينتابك أيضا القليل من القلق بسبب زيادة الوزن التي طرأت على جسمك أثناء الحمل وتواصلت إلى ما بعد الوضع؟ طبعا أنت تفكرين الآن في اتباع إحدى الحميات الغذائية الفعالة ولكنك تخافين في الآن ذاته من تأثيرات هذا الأخير على نوعية حليبك لكونك من المرضعات. لا تدعي الأمر يزعجك مطلقا، فمجلة سيدات الامارات قد وضعت هذا الجانب ضمن اعتباراتها وجاءت لك بباقة من النصائح التي يتوجب عليك اتباعها لاختيار الرجيم الصحي والذي سيساعدك على التخلص من جميع مشاكل الوزن الزائد من دون التعرض إلى أية أضرار صحية من شأنها أن ترهقك أنت أو المولود. اكتشفي كل ذلك معنا في الأسطر الموالية من هذا المقال.

نصائح للمرضعات من أجل رجيم صحي ومتوازن

على عكس ما يشاع، فإن الرضاعة الطبيعية المنتظمة كثيرا ما تمثل عاملا بارزا في تخلص المرأة من مشاكل الوزن الزائد الذي تكتسبه أثناء فترة الحمل، وذلك لكونها تساهم في تنظيم الهرمونات واستعادة الرحم لحجمه الطبيعي، بالإضافة أيضا إلى حرق الدهون وخسارة ما يتراوح بين ال200 وال500 سعرة حرارية خلال اليوم الواحد. ولإن يبدو الأمر رائعا، فإنه لا يخلو من بعض المساوئ، حيث تعزز هذه العادة الشعور بالجوع لدى المرأة؛ مما يدفعها إلى الأكل بشراهة. وحتى لا تقعي في هكذا اشكالات ندعوك سيدتي إلى اتباع النصائح التالية :
النصيحة الأولى
أولا وقبل كل شيء، تنصحك مجلة سيدات الامارات بالانتظار لمدة شهرين على الأقل بعد الولادة قبل التفكير في اتباع أي ريجيم، مع الحرص في الآن ذاته على أن يكون هذا الأخير تحت إشراف أخصائي التغذية، والذي سيساعدك حتما على تقسيم الوجبات، واختيار التمارين الرياضية المناسبة وكل ما يتعلق بالعادات الصحية المنصوح بها خلال هذه المرحلة حتى لا تتأثر عملية إنتاج الحليب بالنسبة إليك أو يكون لها انعكاس سلبي على صحتك أو صحة رضيعك.
النصيحة الثانية
كثيرا ما يؤكد أخصائيو التغذية على ضرورة اتباع المرأة المرضعة للحميات الغذائية التي يتراوح فيها مجموع السعرات الحرارية لمختلف الوجبات بين ال1500 وال1800 سعرة حرارية؛ فاحرصي إذا سيدتي على أخذ هذا الجانب بعين الاعتبار.
النصيحة الثالثة
تذكري دائما سيدتي بأن معدل خسارتك الطبيعي للوزن لا يجب أن يتجاوز مطلقا الستة كيلوجرامات خلال الشهر الواحد، أي ما يعادل الكيلوجرام ونصف في الأسبوع، فإن زادت هذه القيمة عن ذلك، فأنت حتما أمام الحمية الغذائية الخاطئة والتي ستتسبب لك حتما في الكثير من المتاعب، ومن ضمنها معدل إدرارك للحليب.
النصيحة الرابعة
 احذري كل الحذر من أن تقللي بشكل مفاجئ من معدل السعرات الحرارية التي تتناويلنها خلال وجباتك اليومية؛ إذ ينصح الأطباء دائما بضرورة فعل ذلك بشكل تدريجي لا يؤثر مطلقا على صحة جسمك أو نظامه المعتاد.
النصيحة الخامسة
احرصي دائما على ضبط مواعيد قارة لمختلف وجباتك اليومية؛ فذلك يعزز من عملية الأيضا لديك. لا تنسي أيضا أن يكون يومك غنيا بثلاث وجبات رئيسية وأخريين خفيفتين.
النصيحة السادسة
لا تنسي مطلقا أن نجاح رجيمك هو رهين حسن اختيارك للأطعمة التي تتناولينها خلال اليوم؛ فاحرصي إذا على تناول الأغذية الغنية بالفيتامينات والمعادن، والقليلة السعرات في آن؛ ومن ذلك الخضر والفواكه والحليب القليل الدسم، بالإضافة أيضا إلى الأسماك والدواجن.
النصيحة السابعة
احرصي أيضا على أن لا تخلو مائدتك من الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية، على غرار الحبوب الكاملة والبقوليات والسلطات، وذلك لأنها تساعد على زيادة الاحساس بالشبع، على عكس السكريات والنشويات البسيطة.
النصيحة الثامنة
لا تنسي وأنت تحضرين وجباتك الاهتمام بإعداد بعض الأطباق الغنية بالكالسيوم وبفيتامين D، حيث أثبتت الدراسات الطبية مدى تأثير نقص هذين العنصرين في احتداد مشاكل الزيادة في الوزن.
النصيحة التاسعة
من الأكيد أن جسمك في حاجة إلى تناول البروتينات خاصةً وأنها تساهم في تعزيز الشعور بالشبع لفترة أطول لكون عملية هضمها تحتاج إلى وقت طويل، ولكن ومع ذلك ندعوك إلى ضرورة ضبط النفس والاكتفاء فقط ب65 غراما منها في اليوم خلال الأشهر الستة الأولى بعد الولادة، و62 غراما خلال النصف سنة الموالية. كما تنصحك مجلة سيدات الامارات بالحرص على اختيار مصادر بروتينات قليلة الدهون والسعرات الحرارية، كالبقوليات بأنواعها، والألبان قليلة الدسم، إلى غير ذلك.
النصيحة العاشرة
لا تنسي أبدا أن جسمك في حاجة أيضا إلى بعض الدهون المفيدة، على أن لا تتجاوز قيمتها يوميا بين ال20 وال25% من مجموع السعرات الحرارية التي تتناولينها خلال وجباتك المختلفة.
النصيحة الحادية عشر
تذكري أيضا أنه من المفيد بالنسبة إليك بدأ وجباتك بطبق من السلطة أو من الشوربة؛ فذلك سيكون دافعا لتسريع الاحساس بالشبع بالنسبة إليك، وبالتالي التقليل من كمية الطعام التي تتناولينها في كل مرة.
النصيحة الثانية عشر
في النهاية، أنت لست في حاجة بأن نذكرك سيدتي بضرورة الحرص على تناول كميات هامة من المياه يوميا، وذلك حتى تتمكني من تفادي وتعويض ما يفقده جسمك من سوائل خلال عملية الرضاعة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً