الحمادي: سنواصل إبراز التقدم الجاري في البرنامج النووي بكل شفافية

الحمادي: سنواصل إبراز التقدم الجاري في البرنامج النووي بكل شفافية

قال المهندس محمد إبراهيم الحمادي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية إن المؤسسة ستواصل إبراز التقدم الجاري في البرنامج النووي السلمي الإماراتي بكل شفافية، وذلك في الوقت الذي نقترب فيه من تحقيق عدد من الإنجازات في مشروع محطات براكة للطاقة النووية خلال المرحلة المقبلة.
جاء ذلك خلال تنظيم مؤسسة الإمارات للطاقة النووية منتديين مجتمعيين على مدى يومين، حيث تم تنظيم المنتدى الأول في السادس من نوفمبر بمجمع بينونة التعليمي بمنطقة الظفرة، والثاني في الثامن من نوفمبر بمركز مؤتمرات جامعة زايد في مدينة أبوظبي، وذلك بحضور المئات من المواطنين والمقيمين والطلاب والأطراف المعنية في إمارة أبوظبي. وتأتي هذه المنتديات في أعقاب «المؤتمر الوزاري الدولي للطاقة النووية في القرن الـ 21»، الذي استضافته أبوظبي بداية هذا الشهر، لتسليط الضوء على أهمية الطاقة النووية باعتبارها مصدراً آمناً وموثوقاً وفعالاً لإنتاج الكهرباء.
448 محطة
وأوضحت المؤسسة أن الطاقة النووية السلمية توفر أكثر من 11% من احتياجات العالم من الطاقة الكهربائية ومن دون انبعاثات كربونية تقريباً، حيث نعمل حالياً نحو 448 محطة للطاقة النووية في 30 دولة، بالإضافة إلى 58 محطة قيد الإنشاء.
وأكد المهندس محمد إبراهيم الحمادي أن البرنامج النووي السلمي الإماراتي يعد مشروعاً مهماً على مستوى الدولة، لما يتمتع به من أهمية كبيرة لمستقبلها وتطورها، ونحن حريصون على تثقيف السكان حول هذا البرنامج واطلاعهم على آخر مستجداته والاستماع إليهم أيضا من خلال المنتديات المجتمعية.
حقائق علمية
وحرص المهندسون في المؤسسة على تصحيح المفاهيم غير الدقيقة والشائعة بشأن جوانب مختلفة من الطاقة النووية، وقدموا عدداً من الحقائق العلمية حول الإشعاع وانتشاره في الطبيعة.
كما أجرى المهندسون مقارنة للطاقة النووية مع مصادر أخرى مثل الغاز والفحم والطاقة الشمسية، وشرحوا للحضور أسباب اختيار الطاقة النووية من قبل حكومة الدولة لتكون من بين المصادر الأساسية لتوفير الكهرباء من ناحية والمساهمة في دعم خطط الدولة لخفض الانبعاثات الكربونية، حيث سلطوا الضوء على المعاهدات والاتفاقيات الدولية التي تم توقيعها، والتي تتماشى مع أعلى المعايير الدولية في ما يتعلق بالأمن والسلامة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً